أسير في جلبوع يعاني من حمى البحر الأبيض المتوسط

قالت مؤسسة التضامن لحقوق الإنسان، إن الأسير علاء أديب عبد الجبار شريتح يعاني من أعراض إصابته بحمى البحر الأبيض المتوسط.

وذكر احمد البيتاوي الباحث في مؤسسة التضامن، أن شريتح (33 عاماً) يعاني من مرض حمى البحر المتوسط وهو مرض وراثي ينتج عنه آلام في الصدر والبطن وأوجاع في المفاصل، وعادة ما يكون مصحوباً بالحمى، بالإضافة لإصابات جلدية متعددة.

وأشار إلى انه في حال لم يُقدم العلاج السريع والفعّال للأسير شريتح فقد ينتج عن هذا المرض مضاعفات أخرى كتضخم في الكبد، كما يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف لحدوث التهابات حادة ومزمنة في الكلى.

ولفت البيتاوي إلى أن شريتح يعاني أيضاً من وجود انتفاخ في منطقة الرقبة، ومن المقرر نقله خلال الأسابيع القادمة إلى مستشفى العفولة لإجراء صورة "التراساوند" لمعرفة طبيعة هذا الانتفاخ.

وطالب شريتح عبر محامي مؤسسة التضامن الذي زاره مؤخراً في سجن حلبوع بضرورة اخذ نسخة من ملفه الطبي من إدارة مصلحة السجون وعرضه على طبيب مختص خارج السجن لمتابعة حالته.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلية قد اعتقلت شريتح بتاريخ 26/11/2002 بعد اقتحام منزله في شارع شويكة في طولكرم وأصدرت بحقه حكما بالسجن لمدة (13 عاماً)بتهمة نشاطه في كتائب الأقصى التابعة لحركة فتح.

تنقلات جديدة بين السجون

وفي ذات الإطار، قال البيتاوي:"إن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية أجرت عددا من التنقلات بين السجون، حيث نقلت الأسير الصحفي وليد خالد الذي خرج من العزل عقب إضراب الأسرى الأخير من سجن عوفر إلى النقب، كما نقلت القيادي في حماس رأفت ناصيف من سجن مجدو إلى عوفر، والأسير سمير الاسطة من سجن شطة إلى مجدو".

كما نقل الاحتلال د. محمد علي الصليبي من سجن النقب إلى عوفر، والأسير فراس جرار من مجدو إلى عوفر ومحمد عارف من مجدو إلى جلبوع، كما نقلت عبد الرحمن اشتيه ومعتصم أبو السعود وفضل البيتاوي من سجن شطة إلى مجدو.

وأشار الباحث في مؤسسة التضامن إلى أن الاحتلال نقل أيضا القيادي في القسام عباس السيد من سجن هداريم إلى جلبوع وهو أيضاً من ضمن الأسرى الذي خرجوا من العزل عقب إضراب الحركة الأسيرة الأخير.



عاجل

  • {{ n.title }}