أطباء صهاينة الأسير زكريا عيسى في وضع حرج ولن يعيش أكثر من 4 شهور

 

نقل محامي مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان، عن اللجنة الطبية الصهيونية المشرفة على حالة الأسير زكريا داوود عيسى تأكيدهم أن الأسير لن يعيش أكثر من 4 أشهر بسبب استفحال مرض السرطان في جميع أنحاء جسده.

وأشار أحمد البيتاوي الباحث في التضامن الدولي إلى أن وضع الأسير عيسى (43) عاماً وُصف من قبل الأطباء بأنه ميئوس منه ولا أمل في علاجه بسبب انتشار السرطان في جميع أنحاء الجسم بدأ بالرئتين مرورا بالدم والكبد وانتهاء بالدماغ.

وأوضح البيتاوي أن عيسى يعاني أيضا من كسر في إحدى عظام الرقبة وانهيار تام في عظام الحوض بالإضافة إلى تكسر وهشاشة في بقية عظام الجسم الأمر الذي أدى إلى حدوث شلل في الأرجل.

ولفت البيتاوي إلى انه ونتيجة وصول المرض إلى الدماغ فان الأسير أصيب بحالة نسيان، حيث لا يعرف أكثر من اسمه الأول، كما يعاني من صعوبة في النطق.

وذكر البيتاوي أن محامي التضامن الدولي محمد العابد التقى بالدكتورة جوسيكوب ايرينة الطبيبة المشرفة على حالة الأسير عيسى والدكتور فيلموش مرمشتاين نائب مدير قسم الأورام في مستشفى سوروكا، ونقلا للمحامي فقدان أي أمل بتحسن حالة الأسير، لان جسمه لا يستجيب للعلاج وهو ما يؤكد استحالة بقاءه حيا أكثر من 4 شهور على ابعد تقدير.

وأضاف البيتاوي:" بينّت الفحوصات الطبقية التي أُجريت للأسير عيسى بتاريخ 3/8 وبعدها بأسبوع أن المرض ينتشر بجسمه بصورة كبيرة جدا وبسرعة غير متوقعة".

أصعب موقف في حياتي

من جانبه، وصف محمد العابد محامي التضامن الدولي لحظة تبليغ الأسير عيسى بحقيقة إصابته بالمرض الخبيث، بأنها من أصعب المواقف التي مر بها طوال حياته.  

وقال:" بعد مقدمات طويلة.. وعند معرفة الأسير عيسى لوضعه الصحي أجهش بالبكاء ثم خرّ مغشيا عليه ولم يفق إلا بعد 10 دقائق.. عندها بدأت برفع معنوياته وتلاوة آيات من القران وحثه على التسليم بقضاء الله وقدره.. بعد ذلك بدأ الأسير بذكر الله والقول: الحمد لله.. قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا".

وأشار محامي التضامن إلى أن طلب الأسير زكريا الوحيد هو رؤية أهله وزوجته وأولاده.

وذكر المحامي انه سيقوم بتقديم طلب مستعجل لإدارة السجن من اجل السماح لأهله وذويه بزيارته على عجل، كما سيقدم طلبا آخر مدعوما بالتقارير الطبية يطلب فيه بالإفراج الفوري عن الأسير عيسى بسبب تردي حالته الصحية.

ولفت المحامي إلى انه سيعمل أيضا على التواصل مع عدد من المؤسسات الحقوقية ومع أعضاء كنيست عرب من اجل توحيد الجهود والعمل على إطلاق سراح الأسير زكريا.

العائلة تناشد  

من جانبها، وجهت أم احمد زوجة الأسير زكريا مناشدة لكافة الجهات والمؤسسات الحقوقية من اجل الضغط على الاحتلال والعمل على الإفراج عنه ورؤيته قبل انتهاء اجله.

وقالت أم احمد:"أناشد كافة الضمائر الحية من اجل تمكيني أنا وأولادي من رؤية زكريا، كما أطالب الجميع ببذل أقصى ما يمكنهم والعمل على الإفراج عن زوجي"، وأشارت الزوجة إلى أنها التقت بعيسى في آخر زيارة نهاية العام الماضي ومن وقتها لم تره.

يذكر أن الأسير زكريا عيسى من بلدة الخضر قضاء بيت لحم معتقل منذ تاريخ 10/2/2003 ويقضي حكما بالسجن لمدة 16 عاما بتهمة نشاطه في حركة حماس، ولديه أربعة أبناء احمد (19) عاما وصال (20) عاما وملك (14) عاما ودلال (13) عاما.



عاجل

  • {{ n.title }}