أعضاء من "الليكود" يعلنون نيتهم اقتحام المسجد الأقصى الأحد

كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عن نية أعضاءً من حزب الليكود اقتحام المسجد الأقصى المبارك، يوم الأحد القادم بهدف الدعوة إلى بناء الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى.

وذكرت "مؤسسة الأقصى"، في بيان لها أن بعض المواقع العبرية التابعة لليمين الصيهيوني نشرت إعلاناً في الأيام الأخيرة باسم حزب "الليكود – أعضاء المركز"، دعت فيه آلاف أعضاء الحزب إلى اقتحام المسجد الأقصى، على رأس وفد سيكون في مقدمته المدعو "موشيه فيجلين"، الذي نافس"نتنياهو" على رئاسة الحزب قبل أيام، وحصل على نسبة 25% من أصوات أعضاءالحزب".

وجاء في الإعلان: "ندعو الجميع إلى الصعود إلى "جبل المعبد" للإعلان عن قيادة سليمة تؤكد على السيطرة الكاملة على"جبل المعبد"، وذلك من أجل تطهير الموقع من أعداء "إسرائيل" (سارقي الأراضي)، وبهدف بناء "الهيكل" على أنقاض المساجد – أي المسجد الأقصى"، حسب ما جاء في الدعوة.

إلى ذلك اعتبرت "مؤسسة الأقصى" أن "ديمومة الرباط وشدّ الرحال إلى المسجد الأقصى في كل وقت وحين، على مدار أيام السنة كلها، سيظل صمام الأمان الذي يحمي المسجد الأقصى، من تدنيسه، ويحفظ حرمته وقدسيته".  

وأضافت المؤسسة: "إن هذه الدعوات الصهيونية المحمومة للاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى المبارك، تنم عن نية مبيتة لدى الاحتلال تجاه المسجد الأقصى المبارك، وعليه فإن على الأمة الإسلامية قاطبة، وعلى العالم العربي الوقوف عند مسؤولياتهم في وجه هذه الغطرسة الصهيونية".



عاجل

  • {{ n.title }}