إغلاق مؤسستين في القدس والتهديد بهدم جسر باب المغاربة

أغلقت سلطات الاحتلال اليوم ثلاثة مكاتب تابعة لمؤسسة القدس للتنمية في حي بيت حنينا شمالي القدس وجمعية شعاع النسوية بحي شعفاط وسط القدس المحتلة لمدة شهر قابلة للتجديد لمدة عام.
وذكرت مصادر محلية أن قوة من شرطة ومخابرات الاحتلال اقتحمت ثلاثة مكاتب تابعة للمؤسستين، وأخرجت الموظفين منها، وعلقت أمر الإغلاق الموقع من المفتش العام لشرطة الاحتلال على الباب الرئيسي.

يذكر أن قوات الاحتلال داهمت مقر مؤسسة القدس للتنمية الكائن في ضاحية البريد يوم الأحد الماضي واعتقلت كفاح سرحان مدير الدائرة الاجتماعية في المؤسسة، كما تم مصادرة أجهزة حاسوب، وكاميرات تصوير داخلية، وملفات ومستندات خاصة بعمل المؤسسة.

من جهتها، أعلنت بلدية الاحتلال في القدس، أن جسر "باب المغاربة" المؤدي إلى المسجد الأقصى هو مبنى آيل للسقوط أو الاحتراق في أي لحظة، وعليه يجب هدم هذا الجسر خلال مدّة أقصاها ثلاثين يوماً.

وأكّدت البلدية أنها ستقوم باتخاذ كافّة الإجراءات القضائية التي تضمن هدم الجسر، إذا ما تمّ هدمه فعلياً خلال شهر واحد، بحسب توصيات جهاز المخابرات العامّة "الشاباك.

يذكر أن فكرة الهدم ليست وليدة اللحظة حيث كانت الحكومة الصهيونية قد أصدرت قبل نحو خمسة أشهر ترخيصاً يقضي بهدم جسر "باب المغاربة" وبناء آخر بديل عنه، في اطار عمليات التهويد في القدس.

وفي الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الثلاثاء 25/10 عشرة مواطنين من بعد عمليات دهم وإقتحامات لمنازلهم، تركزت في رام الله ونابلس والخليل وبيت لحم.

وعرف من بين المعتقلين المواطن خالد حسن الحجاجرة 41 عاماً من قرية أم سلمونة في محافظة بيت لحم حيث قامت قوات الاحتلال بالعبث بمحتويات ومنزلة قبل اعتقاله.

 

 

 

 

 

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}