الاحتلال يدمر حديقة قرب باب العامود في القدس

شرعت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس المحتلة صباح اليوم الثلاثاء بإزالة أشجار الزيتون والحديقة القريبة من باب العمود، إحدى أشهر بوابات القدس القديمة، وبالقرب من 'مغارة سليمان' بشارع السلطان سليمان بين بابي العمود والساهرة.

وتأتي عملية إزالة الأشجار وتغيير معالم المنطقة تزامنا مع عمليات 'ترميم' واسعة النطاق في واجهة سور القدس من جهة باب العامود ، وفرضت عناصر من شرطة وحرس حدود الاحتلال طوقا محكما على محيط منطقة التجريف.

وكانت بلدية الاحتلال أعلنت نيتها إقامة حدائق تلمودية حول أسوار القدس القديمة في إطار هدفها بإضفاء طابع يهودي تلمودي على معالم المدينة المقدسة، فيما يتخوف المقدسيون من أن تتضمن عمليات 'ترميم' سور القدس وضع إشارات تنتمي للتراث اليهودي في إطار نفس المخطط مثلما حصل بوضع 'الشمعدان' قرب باب الساهرة.

من جهة أخرى من المقرر أن تنظر محكمة الاحتلال المركزية في القدس المحتلة، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، في قضية هدم منازل حي البستان ببلدة سلوان جنوب الأقصى المبارك والبت في مصيرها.

ويشار الى أن نحو ألف وخمسمائة مواطن يسكنون 88 منزلا في حي البستان يتهددهم خطر الترحيل والتهجير بعد إزالة الحي لصالح إنشاء حدائق تلمودية تخدم خرافة وأسطورة الهيكل المزعوم.

وحذر عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان ولجنة حي البستان عبد الكريم أبو سنينة من 'محاولات محكمة الاحتلال لجر سكان حي البستان إلى الموافقة على مخططات بلدية الاحتلال'، مؤكدًا رفض الأهالي 'لكل مخططات الاحتلال في الحي، واستعدادهم للتضحية والذود عن وجودهم ومنازلهم في الحي'.

 



عاجل

  • {{ n.title }}