الاحتلال يفرج عن الأسير المريض محمد التاج من طوباس

افرجت سلطات الاحتلال اليوم عن الأسير محمد رفيق التاج ( 41 عامًا) من مدينة طوباس شمال الضفة الغربية بعد تدهور وضعه الصحي.
وقالت أم محمود والدة الأسير التاج لوكالة "صفا": إنها "وصلت لمرحلة متقدمة في اليأس، وتتخيل دائما بأن ابنها سيموت في أي لحظة".
وأوضحت أن مصلحة السجون سعت خلال الفترة الماضية إلى المماطلة في موضوع تقديم التقرير الطبي للمحكمة، مشيرة إلى إن الذي كتب التقرير هو طبيب غير مؤهل في السجن ولم يقدم الصورة الحقيقية لوضعه لأنه غير مختص.

ولفتت إلى أن ابنها الموجود في سجن الرملة يعاني من النقص الحاد في الأكسجين ومن نوبات الاختناق الدائمة، ويعاني منذ أكثر من شهر ونصف من قلّة النوم بمعدل ثلاث ساعات في اليوم فقط.

وأكد مدير نادي الأسير بطوباس محمود صوافطة لوكالة "صفا": إن "حالة الأسير التاج حرجة وتتطلب سرعة في تقديم العلاج اللازم له حيث سينقل للعلاج مباشرة فور الإفراج عنه".
وأوضح أن التاج يعاني من مرض تليُّف الرئتين، مبينًا أن نسبة الأكسجين بدمه لا تتعدّى الـ83%، علما أن النسبة عند الإنسان السليم تتراوح بين 98% إلى 98%، ولذلك فإن حياته في خطر.
وأشار صوافطة إلى أن نقص الأكسجين يؤثر على الدماغ وأعضاء الجسم الحيوية الأخرى، وحتى تزويده بالأكسجين الطبيعي لا يسعفه، لأنه بحاجة ماسّة وفورية لزراعة رئة ولا توجد إمكانية علاج أخرى في وضعه الراهن.



عاجل

  • {{ n.title }}