القرضاوي: على المسلمين الاستعداد لزوال "إسرائيل"

جدَّد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العلامة يوسف القرضاوي البشرى بزوال (إسرائيل) وعودة القدس والمسجد الأقصى للعرب والمسلمين، قائلاً: "سيزول الإسرائيليون حتماً ويخرجون من فلسطين ونحن لهذا اليوم بالمرصاد".

وحثَ المسلمين في خطبة، الجمعة27-4-2012، بجامع عمر بن الخطاب بالعاصمة القطرية الدوحة، على الاستعداد لزوال (إسرائيل) قائلاً: "علينا أن نعد ونهيئ أنفسنا ونعد شبابنا لهذا اليوم"،مذكراً باحتفال الإسرائيليين بمرور 64 سنة على قيام "دولة إسرائيل"، وما يواكبه من استرجاع الفلسطينيين لذكريات النكبة الأليمة.

واستعرض القرضاوي "كيف استطاع شذاذ الآفاق الذين جاؤوا من بلاد "واق الواق" من الشرق والغرب أن يتسللوا وينجحوا في إقامة دولة -بلا حق- في بلادنا".

وروى كيف أقيمت "دولة إسرائيل"في غفلة من اليقظة العربية، وكيف تحولت "من دولة مزعومة في رأي العرب إلى دولة فعلية في نظر كثير من دول العالم".

وأشار إلى أن مجريات الأحداث أثبتت أن العرب كادوا أن يكونوا هم المزعومين، رغم أنهم أصحاب الحق والأرض، حيث أصبحواغرباء في أرضهم وضيوفاً على غيرهم.

وأبدى الشيخ القرضاوي حزنه على ما أصبح عليه الحال في فلسطين، فقد أصبحت معظم الأرض الفلسطينية في أيدي اليهود بما فيها القدس والمسجد الأقصى.

وشدد على مكانة الأقصى، مذكراً أن كلاً من قضية القدس وفكرة "الدولتين" أصبحت مهددة، وحذر من مخاطر التوسع والاستيطان الإسرائيلي الذي يبني مدناً وأجزاءً من مدن كل يوم على أرض فلسطين "ضدنا ورغم أنوفنا".

وتساءل القرضاوي قائلاً: "أين البلاد العربية والإسلامية والذين يغارون على القدس مما يحدث في فلسطين؟ ونبه إلى أن فلسطين وحدها لا تستطيع أن تقاتل (إسرائيل)، لأنها تملك أسلحة تستطيع أن تقاتل العرب جميعاً، فكيف يستطيع الفلسطينيون مواجهتها؟".

ودعا إلى موقف عربي متكاتف ومساند للفلسطينيين في مواجهة "الغول المفترس" أسوة بوقوف اليهود في الشرق والغرب مع (إسرائيل) ومناصرتها بكل قوة.

وناشد العرب والمسلمين أن يكونوا مقاتلين ومجاهدين وخاطبهم قائلاً: "لا تقبلوا الذل والهوان ولا تسلموا إخوانكم للأعداء"، لافتاً النظر إلى أن اليهود في أنحاء العالم "يناصرون (إسرائيل) بقوة المال والسياسة والسلاح والإعلام، ونحن لا ننصر إخواننا الفلسطينيين".



عاجل

  • {{ n.title }}