النائب رداد: تحركات أمريكية وصهيونية لإفشال المصالحة

حذَّر عضو في المجلس التشريعي الفلسطيني من تحركات أمريكية وصهيونية لإفشال المصالحة الفلسطينية، وإبقاء الوضع على ما هو عليه في الضفة الغربية وتعزيز الانقسام، تزامنًا مع الجهود المبذولة في القاهرة واللقاءات التي تجري هناك، والتي تشير إلى حدوث تقدم إيجابي في ملف المصالحة.
وقال النائب عن محافظة طولكرم الشيخ رياض رداد: "إن تعيين منسق أمني أمريكي جديد لأجهزة أمن السلطة في الضفة المحتلة، يؤكد بوضوح وجود ضغوط من جانب الأمريكيان لإفشال المصالحة، وأنهم ما زالوا يضعون "الفيتو" على المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، وهذا ليس بالشيء الجديد".
وأضاف النائب رداد  أن "تعيين منسق أمني أمريكي جديد، تزامن أيضًا مع التقارير التي نشرت في وسائل إعلام إسرائيلية، والتي تتحدث عن تراجع في أداء الأجهزة الأمنية الفلسطينية، ولهذا قد يكون هذا التعيين علاقة بهذا الأمر لإعادة تنشيط الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، للمحافظة على هيبة وقوة السلطة وخاصة بعد أحداث جنين، والهدف الواضح هو إفشال المصالحة".



عاجل

  • {{ n.title }}