تجميد إخلاء عائلة مقدسية من منازلها في الشيخ جراح

أصدرت ما تسمى "المحكمة المركزية" الصهيونية في القدس قرارا بتجميد عملية إخلاء عائلة عبد الرازق الصباغ من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس، في قضية منظورة أمام المحاكم الصهيونية منذ العام 1972.

وسيمهد قرار المحكمة الطريق لاستعادة منازل استولى المستوطنون عليها أو على وشك الاستيلاء عليها في الحي، وفقا لمحامي عائلة الصباغ صالح ابو حسين.

وكانت محكمة الصلح أصدرت العام الماضي، قرارا يلزم عائلة الصباغ بإخلاء المباني، قبل أن يتم تجميده عبر استئناف تم تقديمه للمحكمة ضد "لجنة اليهود الشرقيين" التي تدعي ملكية المنازل.


وبين المحامي "إن قضاة المحكمة جمدوا قرار الإخلاء، بعد ان اتضح لهم أن وثائق لجنة اليهود الشرقيين مشكوك في مصداقيتها، لكن هذا القرار ليس نهائيا، حتى يتم اصدار قرار بخصوص الملكية".

من جانبه، قال محمد الصباغ أحد أفراد العائلة "أن قرار المحكمة من شأنه أن يفتح المجال لإعادة البحث في ملف الحي من جديد، خاصة في قضية ملكية الارض التي تعود لاصحابها الفلسطينيين"، مؤكدا "ان القرار يدحض مزاعم المستوطنين، بملكيتهم للعقار طوال 40 عاما".

ويتكون عقار عائلة صباغ من (5) منازل تعود ملكيتها لخمسة اشقاء، هم محمد وربيع وبسام وباسم وغالب ويعيش فيها حوالي 30 فردا.



عاجل

  • {{ n.title }}