توتر في سجن إيشل تزامنا مع أحداث نفحة

قالت جمعية واعد للأسرى والمحررين أنها تلقت مناشدة عاجلة من أسرى سجن إيشل تحدثت خلالها قيادة المعتقل عن أوضاع صعبة للغاية ومأساوية يعيشها الأسرى منذ صباح أمس حيث يمنع الأسرى من الخروج للفورة أو لعيادة السجن وكذلك من ممارسة أي نشاط لهم داخل الأقسام.

وذكرت واعد أن سبب هذا التصعيد من قبل إدارة سجن إيشل يعود لرفض الأسرى الحوار مع إدارة السجن بعد أن حاولت الأخيرة إيجاد لجنة حوار بديلة عن اللجنة التي يترأسها الأسير جمال الهور والمتواجد في سجن نفحة الصحراوي، مما حدا بالأسرى رفض ذلك فقامت قوات السجن بالاستنفار واستدعاء قوات القمع المدججة بالسلاح.

وأفادت الجمعية أن التوتر قد انتقل من سجن نفحة إلى إيشل ومن المحتمل أن يمتد ليشمل باقي السجون الصهيونية في حال أصرت قوات السجون على مواصلة سياسة الاقتحامات الليلية، وقطع الماء الساخن في هذا البرد الشديد، وكذلك التفتيش العاري الذي يتعرض له الأسرى.



عاجل

  • {{ n.title }}