سلطات الاحتلال تنصب لافتات تهويدية في مواقع تاريخية في القدس

 

نشرت سلطات الاحتلال لافتات على المواقع الأثرية والتاريخية في الناحية الشمالية من سلوان جنوبي الاقصى والواقعة على بعد عشرات الأمتار من السور الجنوبي للمسجد الأقصى.

وذكر الباحث في شؤون القدس فخري أبو دياب في تصريح له أن اللافتات تحتوي على أسماء مهودة ومعبرنة وتحتوي على شرح مضلل لاستكمال روايتها التاريخية التلمودية ولإضفاء البعد الديني اليهودي لتلك المواقع الأثرية، واضاف ان الموقع كان موجودا في عهد الهيكل الثاني لترسيخ فكرة أن وجود الهيكل المزعوم على الرغم أن علماء الآثار اليهود نفوا حقيقة ذلك منذ سنوات طويلة .

وأكد على أن خطورة هذه اللافتات تتمثل باستهدافها لوعي الأجيال القادمة وغسل لدماغ الزوار والسياح، وذلك لمحو الحقيقة والطابع الفلسطيني لهذه الأماكن التاريخية.

واستنكر أبو ذياب قيام الاحتلال بهذه التعديات على التاريخ والعبث بالآثار تحت سمع وبصر العالم وخاصة اليونسكو المسؤولة عن حفظ التراث الحضاري والتاريخي في أي دولة. محذراً من تسارع عمليات التهويد وسرقة التاريخ والآثار في القدس على نحو غير مسبوق.

 



عاجل

  • {{ n.title }}