سلطة عباس تميط اللثام عن وجهها الحقيقي

 

 ليس غريبا ما تقوم به سلطة عباس في ضفة الغربية من استدعاءات واعتقالات وحتى وصلت الى التدخل في شؤون الخطباء مساجد الله وكبح جماح الصحافة وتنسيق امني على اعلى المستويات منذ انشاء سلطة منظمة التحرير وهذا غير الاتفاقيات الجديدة التي وقعت بينهم من اجل انهاء شيء اسمه مقاومة لكي تسيطر المقاومة السلمية الشعبية التي لم تجلب لنا الا الاهانات والمذلات &ولسنا ضد هذه المقاومة ولكن عدونا وقح لا يهمه الا مصلحته وأمنه لذلك لا بد من أن يكون بجانب السلم عنف ويقول تعالى (وان جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله )ولكنهم لم يجنحوا حتى نقول ونطلب السلم لذلك لا يجوز أن نتحدث عن السلم دون أن يتحدثوا هم ايضا ويقول الله عزوجل (فلا تهنوا وتدعوا الى السلم وانتم الأعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم )اذن كلام الله واضح لا حاجة لتفسير فيه وهذه تكفي بمجرد قراءتها فالنزل الى المستوى الذي يريده الطرف الآخر هو المقاومة السلمية من أجل تحرير اسرانا..

.. سبعة أشهر على اضرابهم ولم يدعو لهذه اللحظة رئيس السلطة الفلسطينية بل رئيس الدولة الفلسطينية التي اعلنت في الأمم المتحدة لم يطرح في المحافل الدولية قضية الأسرى أصبحنا بعضوية في الأمم المتحدة ولنا ممثلين في كل الجمعيات والمؤسسات الحقوقية والانسانية تحت مسمى السلم وسيكون في آذار مارس القادم جلسة من أجل قضية فلسطين وقام بعض المهتمين بالبحث عن هذه الجلسة وماذا سيطرح فيها ؟؟؟ولكن للأسف !!!لم نجد فيها أي قضية تخص الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وكل هذا سلم اذن المفاتيح كلها بيده وليس فيها العنف المنبوذ لديه فما المانع ان يكون هناك مظاهرات تكسح الشارع الفلسطيني في الضفة.
 هذا مثال حقيقي على سلطة عباس في الضفة وقياداتها لم يتجرؤوا بدعوة بل يمنعوا كل من يدعو الى مظاهرات حتى لو كانت سلمية من أجل الأسرى اذن لماذا الاستغراب من اعتقالاتهم واستدعاءاتهم لنا او تنسيقهم عندما يقوموا بتسليم جنود وضباط صهاينة بعد خطفهم على أيدي المقاومة في الضفة .

الغريب هو ان البعض من الشعب الفلسطيني عندما يتجاهل ولا يرى ما تقوم به السلطة بعد اماطة اللثام عن وجهها الحقيقي.

لنقارن بين الطرفين فالوزير الأسرى في حكومة غزة يقول: الحل الوحيد لتحرير الاسرى هو خطف الجنود.

ووزير الأسرى في حكومة الضفة يقول: نناشد الأمم والجمعيات والمؤسسات من أجل اسرانا ونسي ان هناك.

شيء اسمه مقاومة لا نقول ولا نقصد ولا نريد منه ايضا ان يقول مسلحه على الأقل الدعوة لمقاومة سلمية حتى كانت الضحية اشتشهاد الاسير عرفات جردات وعلمي ان بقى الامر هكذا سيكون الحبل على الجرار باستشهاد المزيد من الاسرى في سجون الاحتلال اذن الأمر واضح.

 هناك مؤامرات ولعبة لا يعلمها الا اصحاب العقول النيرة.



عاجل

  • {{ n.title }}