قرار صهيوني بإخلاء منزل ودكان بالقدس

صادقت محكمة الاحتلال العليا، الاثنين، على قرار يلزم المواطن المقدسي غازي زلوم بإخلاء منزله لصالح المستوطنين، كما شمل القرار المواطن إسماعيل وزوز الذي بات ملزما هو الآخر بإخلاء دكانه في حي القرمي في القدس القديمة بحجة أنها "أملاك يهودية قديمة".

وقال المحامي محمد دحلة "إن محكمة الاحتلال العليا صادقت على قرار المحكمة المركزية الذي صدر في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، القاضي بإخراج المواطن غازي زلوم من منزله وإسماعيل وزوز من دكانه في القدس القديمة بحجة أنها كانت أملاكا يهودية قبل عام 1948"، مؤكدا أن تنفيذ أمر الإخلاء قد يحدث في أية لحظة.

وأضاف أن المحكمة "طلبت، كذلك، من المواطنين المتخذ قرار الإخلاء بحقهما، دفع كافة تكاليف المحكمة والأتعاب لمحامي المستوطنين".

ومن جانبه، قال هايل صندوقة، أحد المختصين في قضايا الاستيطان، "إن المستوطنين قاموا أيضا برفع دعوى قضائية ضد عائلتي عزام الشرباتي وشاكر أبو عصب لإخلائهم من بيت مجاور بحجة أنها أملاك يهودية".

وأضاف صندوقه "أن المستوطنين كانوا أخلوا أحد المخازن تعود ملكيته للمواطن عايد كوستيرو وحولوه إلى قاعات احتفالات، إلى جانب قيامهم بفتح نفق بين حيي القرمي والخالدية".

وقال المواطن زلوم، صاحب المنزل المستهدف "إنه بتنفيذ قرار إجلائي من منزلي تكون إسرائيل قد أخلت نصف حي القرمي ونصف عقبة الخالدية، ضمن عملية تفريغ منظمة للبلدة القديمة".

وأضاف "موضوع الإخلاء سياسي أكثر منه موضوع ملكية عربية أو يهودية، لا سيما وأن القرار تزامن مع الإعلان عن انتخابات برلمانية مبكرة، وهي رسالة لليهود بأننا نحرر القدس من العرب". 



عاجل

  • {{ n.title }}