محكمة الاحتلال ترفض استئنافاً للإفراج عن الأسيرة الأردنية جرادات

قالت "مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان" أن الاحتلال رفض استئناف الأسيرة الأردنية نسيبة عيسى جرادات (30 عامًا) وقرر تأجيل جلستها القادمة حتى تاريخ 30/8/2012 لاستكمال الإجراءات القانونية بحقها.
وكانت جرادات قد اعتقلت عن معبر الكرامة الحدودي الواصل بين الأراضي الفلسطينية والأردن بتاريخ 20/6/2012 عندما كانت متوجهة لزيارتها أقاربها في مدينة جنين.

وفي الإطار ذاته، أشار أحمد البيتاوي الباحث في المؤسسة إلى أن "المحكمة ذاتها مددت اعتقال الأسيرة هديل طلال أبو تركي (17 عامًا) من مدينة الخليل، عدة أسابيع لاستكمال الإجراءات القانونية"، مشيرة إلى أنها "معتقلة منذ تاريخ  26/7/2012 بتهمة محاولة رش غاز على جندي متواجد على احد الحواجز، وكانت قد اعتقلت مرتين قبل اعتقالها الأخير، وكانت في اعتقالها الأول عام 2010 اصغر أسيرة في سجون الاحتلال"، حسب قوله.

وذكر البيتاوي أن "عدد الأسيرات المتواجدات في السجن بلغ سبع أسيرات، هن: لينا احمد جربوني ، ورود ماهر قاسم ، سلوى عبد العزيز حسان، وثلاثتهن محكومات، أما الأسيرات آلاء عيسى الجعبة، أفنان إسماعيل رمضان، بالإضافة إلى الأسيرتين جردات وأبو تريكي، فهن موقوفات".

ولفت الباحث الحقوقي النظر إلى أن "قوات الاحتلال كانت قد أفرجت مؤخرا عن الأسيرتين: إسلام البشيتي (21 عاما) من مدينة الخليل بعد انتهاء فترة اعتقالها البالغة (أربعة أشهر)، والأسيرة وفاء عطية (29 عامًا) من سكان قلقيلية بعد اعتقال استمر (12 يومًا)، وهي زوجة أسير في سجون الاحتلال وتعاني من مشاكل صحية مختلفة كالتضخم في الكبد والطحال".

وأوضح بأن "الأسيرات في سجون الاحتلال يعانين من ظروف حياتية صعبة متمثلة بالإهمال الطبي واقتحام الغرف بشكل متكرر، والمنع من إدخال لوازم الأشغال اليدوية، هذا عدا عن المضايقات التي يتعرضن لها على يد المعتقلات الجنائيات المتواجدات على مقربة من غرفهن"، وفق تعبيره.



عاجل

  • {{ n.title }}