مركز حقوقي يطالب بالإفراج عن مُسن فلسطيني

ناشد مركز حقوقي المؤسسات والمنظمات الدولية بالتدخل السريع لتأمين الإفراج عن الحاج سامي مصطفى شعبلو (70 عاماً) من مدينة نابلس والقابع في تحقيق سجن "عسقلان" الإسرائيلي.

وقال مركز "أحرار"، في تصريح صحفي بأن "الأسير شعبلو اعتقل من منزله بمدينة نابلس في الحادي والعشرين من أيار (مايو) الجاري، بعد أن اقتحمت قوات كبيرة المنزل ودمرت جزءاً كبيراً من محتوياته وصادرت جميع أجهزة الهاتف النقال ومن ثم اعتقلته مقيد القدمين معصب العينيين"، مشيرًا إلى أن "شعبلو هو والد الأسير المحرر في صفقة الوفاء للأحرار كمال سامي والذي أمضى تسعة أعوام في سجون الاحتلال, وكان قد عاد قبل فترة من زيارة ولده كمال الذي حضر حفل زفافه وعاد من مدينة غزة إلى مدينة نابلس، ليعتقل بعد ذلك ويودع تحقيق عسقلان"، حسب قوله.

من جانبه؛ عبر نجل الأسير المُسن، المحرر كمال، عن بالغ قلقه على والده، قائلاً: "إن تحقيق عسقلان صعب جداً ووالدي بعمره لا يتحمل أساليب التحقيق في هذا المركز"، مضيفا "مكثتُ مدة شهرين كاملين قبل عشرة أعوام في هذا المركز أعلم أن التحقيق به ليس بالأمر السهل على شاب فكيف لحاج سبعيني"، متسائلاً: "ماذا يريد الاحتلال من رجل في هذا العمر وهل يستطيع من بعمره أن يتحمل الشبح والتحقيق والسهر والحرمان من النوم"، كما قال.

ولفت مركز "أحرار" النظر إلى أن "الاحتلال يضيق الخناق على عائلات الأسرى المحررين بصفقة الوفاء للأحرار وبالذات المبعدين منهم إلى غزة من خلال المتابعة وما شابه"، وفق تعبيره.



عاجل

  • {{ n.title }}