مستوطنون يقتحمون الأقصى بحراسة جيش الاحتلال

قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن مجموعات من المستوطنين بدأوا صباح الاثنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، بمناسبة عيد الفصح العبري.

وتشهد ساحات الأقصى استنفارا أمنيا من قبل الاحتلال، حيث تنتشر وحدات القوات الخاصة المدججة بالسلاح في أنحائه خاصة أمام الجامع القبلي المسقوف.

وأشارت المؤسسة في بيان صحفي إلى أن المستوطنين برفقة عدد من الحاخامات اليهود يعتمدون السير في مسار محدد في أنحاء الأقصى، محاولين أداء بعض الطقوس التلمودية.

وبينت أن مئات طلاب وطالبات "مشروع إحياء مصاطب العلم" -الذي تقوم عليه مؤسسة عمارة الأقصى والمقدسات- من أهل القدس والداخل المحتل وعموم المصلين ينتشرون في أنحاء المسجد الأقصى، لكن قوات الاحتلال تحاصرهم وتقوم برصد كل تحرك لهم وتمنعهم من التحرك من أماكنهم.

وكانت مؤسسة الأقصى حذرت في الأيام الأخيرة من أن المسجد الأقصى قد يتعرض لموجة من الاقتحامات الجماعية من قبل الاحتلال وأذرعه بمناسبة ما يطلقون عليه "عيد الفصح العبري".

وأكدت المؤسسة على ضرورة تكثيف التواجد اليومي الباكر في المسجد الأقصى لأن المد البشري للأقصى بالمصلين هو الدرع الواقي للأقصى وحرمته.



عاجل

  • {{ n.title }}