مستوطنون يقتحمون الاقصى ويعتدون على المصلين

اعتدى عشرات المستوطنين المتطرفين وقوات الاحتلال الصهيوني صباح الأحد على عدد من المصلين وطلاب مصاطب العلم خلال اقتحامهم باحات المسجد الأقصى المبارك.

وقال المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث محمود أبو العطا إن نحو 180 مستوطنًا اقتحموا صباحًا باحات الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة أمنية مشددة، وحاولوا الاعتداء على عدد من طلاب العلم الذين دافعوا عن أنفسهم.

وأضاف أن القوات الصهيونية الخاصة هاجمت المصلين وطلاب العلم بالهروات والأرجل والتدافع بالأيدي، ومن ثم اعتقلت 10 من الطلاب، كما تم الاعتداء على كبار السن والنساء في منطقة باب الرحمة شرق الأقصى.

وبين أن المستوطنين يتعمدون أداء بعض الطقوس التلمودية في المنطقة والتي يطلقون عليها "الانبطاح المقدس"، والتي عادةً لا تصل إليها القوات الخاصة، مبينًا أن المؤسسة تنظر بعين الخطورة لما يحدث داخل الأقصى.


وأشار إلى أن شرطة الاحتلال حاولت إغلاق عدد من أبواب الجامع القبلي المسقوف لمحاصرة من تواجدوا بداخله، ولكن حراس الأقصى تصدوا لتلك المحاولة.

ولفتت أبو العطا إلى أن حالة من التوتر تسود ساحات الأقصى، في ظل تواجد أعداد كبيرة من المصلين وطلاب العلم الذين هبوا للدفاع عن المسجد.

وأكد أن الاحتلال يصعد من انتهاكاته واستباحته لحرمة الأقصى، مطالبًا برد عربي وإسلامي موحد وتحرك عاجل لوقف ما يحدث داخل المسجد.

وكثف المستوطنون في الآونة الأخيرة من حملات اقتحام المسجد الأقصى، فيما نصب عدد منهم شمعدانًا مصنوعًا من الورق البلاستيكي اللاصق على أحد الحجارة الموجودة في الزاوية الشرقية من المسجد ، وهو الموقع الذي يتعمد المستوطنون تأدية شعائر تلمودية فيه، يطلقون عليها "الانبطاح المقدس قبالة الهيكل".



عاجل

  • {{ n.title }}