مشعل للأسرى: تحريركم دين في رقبتنا

 

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل على أهمية الدور الملقى على عاتق الجامعات الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الصهيوني ومخططاته الهادفة لاقتلاع الانسان الفلسطيني، متعهداً بمواصلة حركته لجهودها للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال.

جاء ذلك في كلمةٍ ألقاها مشعل في المهرجان الحاشد الذي نظمته الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت بمناسبة أسبوع الشهداء وذكرى القادة الراحلين في قاعة كمال ناصر في حرم الجامعة بحضور مئات الطلبة ومناصري الكتلة الإسلامية.

ووجه مشعل التحية إلى قافلة الشهداء الذين رسموا صفحة مشرقة للجهاد والنضال الفلسطينية على طريق التحرير والاستقلال .

وبكلمات يملؤها التفاؤل أكد مشعل للطلبة " أن اللقاء سيكون بكم قريباً على أرض الضفة المحتلة التي أنهكها الاستيطان والتهويد"، مضيفاً:" وأنا كلي ثقة بذلك ".

وبمناسبة يوم الأرض بين مشعل أن قضية حماس هي قضية الأرض والتحرير والقدس وحق العودة، وليست قضية دولة أو كيان مستهجناً محاولة البعض إغراق الفلسطينيين في التفاصيل بعيداً عن مركزية هذه القضايا".

وتطرق مشعل إلى زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوبا لمدينة بيت لحم، موضحاً أنه جاء إلى المنطقة ليرمم علاقته مع الكيان الصهيوني على حساب الحقوق الفلسطينية .

وبعث أبو الوليد برسالة إلى الأسرى مفادها أن "تحريركم دين في رقبتنا، وأن الإفراج عنكم لا يتم إلا من خلال اللغة التي يفهمها العدو وهي لغة القوة وخطف جنوده ومستوطنيه".

وأكد رئيس المكتب السياسي أن القضية الفلسطينية تشهد مرحلة خطيرة وحساسة من تاريخها،  وأن من واجبات الجميع إخراج الوضع الفلسطيني من حالة الجمود والعبثية التي نعيش.

وأهدت الكتلة مهرجانها إلى القادة الشهداء وعلى رأسهم الشيخ المؤسس "بطل الحكاية وسيد المواقف " الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي وإلى شهداء القسام في الجامعة المهندس يحيى عياش وصالح التلاحمة والاستشهاديين إيهاب أبو سليم وضياء الطويل .

وأكدت الكتلة في مهرجانها الذي تزامن مع يوم الأرض على قداسة الأرض الفلسطينية وحرمة التنازل عن شبر واحد منها .

وتخلل الاحتفال العديد من الفقرات الإنشادية وعروض توثيقية تبرز إنجازات الكتلة خلال العام المنصرم.

وأكدت الكتلة على تقديمها 45 نشاطاً من خلال مساعدة الطلاب في حل مشاكل التسجيل وحملات توزيع وتصوير الكتب و زيارات السكنات وغيرها من النشاطات التي تعبر عن شعارها خدمة الطالب عبادة نتقرب بها الى الله .

وحملت كلمة الكتلة العديد من الرسائل أهمها العهد بالمضي على درب الشهداء وعلى طريق الشيخ أحمد ياسين الذي حافظ على الثوابت ولم يكن هو الثابت، مبرقة بالتحية إلى الأسرى في سجون الاحتلال وإلى أسرى الكتلة عمرو بعيرات ومسلم البرغوثي ومحمد العاروري وأحمد أبو فخيذة ابن الكتلة الذي يتهمه الشاباك الصهيوني بالمسؤولية عن خلية قسامية لخطف الجنود ومهاجمة أهداف الاحتلال .

ودان ممثل الكتلة الاعتداء الذي نفذته أجهزة السلطة بحق خمسةٍ من قيادات الكتلة الإسلامية بعد كمين نصبته لهم، مؤكدةً أن الأجهزة تعلم ردة فعل الكتلة الإسلامية وتحسب لها ألف حساب لذلك سارعت للإفراج عن المعتقلين .

و في ذات السياق أكد ممثل الكتلة أن كتلة الوفاء الإسلامية ماضية نحو الانتخابات القادمة بشرف وصدق بعيداً عن أجواء الإشاعات والكذب الذي يحاول البعض أن يجر الكتلة اليه .

واضاف أن رؤية الكتلة هي خدمة جميع الطلبة بدون تمييز ومحاولة إصلاح ما يمكن إصلاحة من الفساد الذي أصاب المجلس خلال السنوات الأربع العجاف الماضية .



عاجل

  • {{ n.title }}