مواجهات في الرام واستنفار على مداخل القدس

اندلعت مساء الاثنين مواجهات عنيفة بين جنود الأحتلال و الشبان الفلسطينين على المدخل الشمالي لقرية الرام شمالي مدينة القدس المحتلة ، فيما عززت قوات الاحتلال إنتشارها على مداخل المدينة المقدسة ورام الله تخوفاً من مسيرات ومظاهرات مرتقبة.

وقال شهود عيان  أن العشرات من الشبان الفلسطينيين يقومون الآن برشق الحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة تجاه قوات الإحتلال التي إقتحمت مداخل القرية وترد بإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ولم يبلغ عن إصابات حتى إعداد التقرير.

وكانت قوات الاحتلال عززت من تواجدها العسكري مساء الإثنين، على مداخل مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، وذلك لمواجهة مسيرات متوقعة ان تنطلق تجاه معبر قلنديا الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس المحتلة.

وذكر شهود عيان أن المئات من جنود الإحتلال تمركزوا على مداخل رام الله ترافقهم آليات عسكرية، مضيفاً أن الجنود توجهوا إلى أحد المعسكرات على مدخل بلدة الرام شمال القدس، والقريب من معبر قلنديا.

وكانت سلطات الإحتلال أعلنت أنها تعتزم تطبيق قوانين الطوارئ في المناطق الفلسطينية، ومواجهة أية تظاهرات محتملة قد تنظمها جهات فلسطينية مؤيدة لتوجه الجانب الفلسطيني إلى الأمم المتحدة، في وقت إستنفرت قوات الجيش قواتها على طول الطرق الإلتفافية والقريبة من المستوطنات الصهيونية.

ويعتزم مئات المستوطنين المتشددين، تنظيم مسيرات ضد الفلسطينيين، ظهر غد الثلاثاء، حيث من المتوقع أن تتمركز هذه المسيرات على مداخل المستوطنات، القريبة من المناطق الفلسطينية.



عاجل

  • {{ n.title }}