وفد من النواب الإسلاميين يشارك في الوقفة التضامنية مع الأسرى

شارك وفد النواب الإسلاميون في وسط الضفة الغربية، أمس الأحد 18/03/2012، في الوقفة والمهرجان التضامني الذي نظمته الكتلة الإسلامية في جامعة القدس نصرة للأسرى والمضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني لا سيما الأسيرة هناء شلبي والنائب الأسير أحمد الحاج علي.

وعبر المشاركون عن تضامنهم مع النائب الحاج علي والذي دخل يومه السادس في الإضراب عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله إدارياً لدى الاحتلال دون أن تثبت بحقه أي تهمة.

وأكد وفد النواب، والذي مثله النائب د.إبراهيم أبو سالم والنائبد. مريم صالح، على عدم قانونية الإعتقال الإداري " والذي كان سيفاً مسلطاً على جميع القادة الإسلاميين في فلسطين من عام 1986 حتى يومنا هذا "وعلى عدم شرعية محاكم الاحتلال العسكرية التي تصدر الأحكام الظالمة بحق الأسرىكافة.

وشدد النائب د. إبراهيم أبو سالم على الكرامة والحرية والنصرلا يمكن أن يزرعوا إلا بدماء الشهداء وعرق الأسرى، متحدثاً عن المعاناة اليومية التي يلاقيها الأسرى وعائلاتهم " والتي لا يمكن أن توصف بكلمات في المهرجانات التضامنية"، معتبراً أن إهانة الأسرى في سجون الاحتلال إهانة للشعب الفلسطيني بكافة شرائحه وألوانه.

وأضاف د. إبراهيم:" الشعب الفلسطيني يدفع ثمن صبره ووجوده على أرض فلسطين المباركة أرض المحشر والمنشر ونحن لا نقبل بأن نكون غير فيها وفي قدسها وأقصاها".

وحيا النائب أبو سالم الأسرى والمعزولين ونواب الشرعية المعتقلين في سجون الاحتلال والأسيرة هناء الشلبي على صمودها في وجه الغطرسة الصهيونية والنائب الحاج علي الذي يكابد الموت بأمعاء خاوية رفضاً للذل والهوان.

وختم النائب د. أبو سالم بأن فلسطين والقدس والأقصى والأسرى لن يحرروا إلا بأيدي الأحرار الشرفاء وليس بالمفاوضات العبثية التي ما أن تسلك طريقاً إلا أن يكون لصالح دولة الكيان الصهيوني الغاصب لأرضنا ومقدساتنا.



عاجل

  • {{ n.title }}