2535 انتهاكا للاحتلال في الضفة خلال شباط الماضي

واصلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" انتهاكاتها الممنهجة بحق الفلسطينيين خلال الشهر الثاني من العام الجاري، إذ طالت ممتلكات الفلسطينيين ومقدساتهم.

وحسب تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة حماس بالضفة، بلغ مجموع الانتهاكات "الإسرائيلية" خلال الشهر المنصرم (2535)، شملت قتل وإصابة واعتقال عدد من الفلسطينيين، بالإضافة إلى اعتداءات مستوطنين وعمليات مداهمة واقتحام مناطق ومنازل، ومنع سفر، ومصادرة العديد من الممتلكات، وتدنيس مقدسات.

وذكر التقرير أن فلسطينيين استشهدا خلال شهر شباط الماضي، حيث استشهد المواطن عبد الله فيصل طوالبة (19عاماً) من سكان قرية الجلمة، جراء إطلاق قوات الاحتلال المتواجدة في محيط حاجز الجلمة شمال مدينة جنين النار عليه، وتبعه استشهاد الأسير ياسر حامد اشتية (36 عاماً) من سكان قرية تل، المحكوم منذ عام 2009 بالسجن المؤبد داخل سجن (إيشل).

وبرز على السطح خلال شهر شباط الماضي ملفات عدة تتعلق بانتهاكات الاحتلال، أبرزها قضية الأسرى والتنكيل بهم وتعريض حياتهم للخطر من خلال وضع أجهزة تشويش قد تعرض حياتهم للخطر الحقيقي، فضلا عن خصم أموال المقاصة من أموال السلطة، بحجة أنها تذهب لأسر الشهداء والأسرى، في إعلان صريح من حكومة الاحتلال بتعمدها استهداف الأسرى والشهداء الفلسطينيين وعائلاتهم.

القدس تتصدر الاعتداءات

وأوضح التقرير أن مدينة القدس تصدرت الاعتداءات "الإسرائيلية" خلال الشهر المنصرم، والذي توافق مع هبة "باب الرحمة"، التي صاحبها هجمة شرسة من الاحتلال ضد المقدسيين، فشهدت المدينة (449) اعتداءً من الاحتلال ومستوطنيه. 

وتخلل الاعتداءات "الإسرائيلية" على مدينة القدس، إصابة (41) مقدسيا واعتقال (171) آخرين وإبعاد (56) عن المسجد الأقصى، إضافة إلى اقتحام (1564) مستوطنا للمسجد الأقصى بواقع (29) اقتحاما خلال الشهر، كما هدم الاحتلال (10) منازل في القدس، ودمر (6) ممتلكات واستولى على أحد البيوت، فيما داهم (27) منزلا آخر.

ونفذت قوات الاحتلال (61) اعتداءً في مدينة القدس ما بين اقتحام مناطق وإقامة حواجز، وتوزعت باقي الاعتداءات بين عمليات إطلاق نار وتعطيل تعليم وإغلاق الطرق وتوسعات استيطانية مختلفة.

اعتداءات متصاعدة

وأشار التقرير، إلى أن مجمل عدد المصابين بلغ (148) مصابا، جراء تعرضهم لإطلاق نار أو اعتداءات جنود الاحتلال ومستوطنيه على المواطنين في الضفة والقدس، وتوزعت الإصابات على مناطق الضفة بواقع (42) إصابة في الخليل، ثم (41) في القدس، تلاها (27) في رام الله و(20) في نابلس، فيما أصيب (7،8) مواطنين في كلٍ من بيت لحم وقلقيلية على التوالي، وأصيب مواطنان في جنين ومواطن في طوباس.

ولفت التقرير أن مجمل عدد المعتقلين في الضفة بلغ (499) معتقلا خلال الشهر الماضي، توزعوا على مدن الضفة بواقع (171) في القدس، و(61) في رام الله، وفي جنين والخليل اعتقل (51،56) مواطنا لكل منهما، أما في بيت لحم فاعتقل (46) مواطنا، تلاها اعتقال (35) من نابلس، ثم (23) من طوباس، واعتقال (14،17) مواطنا في كلٍ من طولكرم وقلقيلية، تلاهما اعتقال (12،13) في كلٍ من سلفيت وأريحا.

وأورد التقرير أن من بين الاعتداءات الإسرائيلية على الضفة والقدس خلال ذات الشهر، تنفيذ قوات الاحتلال (573) اقتحاما لمدن الضفة، ومداهمة (190) منزلا، وإقامة (366) حاجزا ثابتا ومؤقتا، وهدم (14) منزلا، وتنفيذ (113) عملية إطلاق نار، و(30) اعتداءً على دور العبادة والمقدسات.

وطالت اعتداءات الاحتلال هدم (56) منشأة بين محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها، بعضها هدمها أصحابها بأنفسهم تجنبا لدفع غرامات عالية لسلطات الاحتلال، فيما كان عدد الممتلكات المصادرة (24) تنوعت بين مصادرة لمبالغ مالية ومعدات ومركبات.

وذكر تقرير الدائرة الإعلامية لحماس أن الاحتلال منع (316) مواطنا من السفر عبر المعابر، كما لفت إلى أن اعتداءات المستوطنين بلغت (82) اعتداء، في ارتفاع ملحوظ مقارنة بشهر يناير/كانون الثاني الماضي والذي سجل فيه (55) حالة من المستوطنين.

وحسب التقرير، فإن مناطق القدس والخليل ورام الله تعد الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية خلال الشهر المنصرم، بواقع (332،341،449) انتهاكا على التوالي.



عاجل

  • {{ n.title }}