القدس تتصدر قائمة الاعتقالات تليها رام الله خلال الشهر المنصرم

أشارت دراسة احصائية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الاسرائيلي والفلسطيني، الى أن حالات الاعتقال التي نفذها جيش الاحتلال في مختلف مناطق الضفة الغربية خلال شهر آذار المنصرم، بلغت 362 حالة اعتقال، طالت 42 طفلاً 13 سيدة.

وأوضحت الدراسة الى أن مدينة القدس، تصدرت قائمة المحافظات التي نفذ فيها الاحتلال حملات اعتقالية واسعة في شهر آذار، حيث بلغ أعداد المعتقلين المقدسيين 92 معتقلاً، في صورة واضحة استهداف الاحتلال للمقدسيين.

ويلي القدس، محافظة رام الله حيث شهدت اعتقال 72 مواطناً، يليها محافظة جنين بـ 56  حالة اعتقال، يليها محافظة بيت لحم بعدد أسرى بلغ 42، ثم محافظة الخليل بـ 20 أسيراً، يليها محافظة نابلس والتي اعتقل الاحتلال 16 مواطناً منها خلال آذار، ثم محافظة قلقيلية بواقع 11 أسيراً،  يليها محافظتي طولكرم وسلفيت 7 أسرى من كل محافظة، يليها الأغوار الشمالية بعدد أسرى بلغ  3، يليها اريحا وطوباس بواقع أسير من كل محافظة، وأسير من أراضي الداخل.

 فيما شهد قطاع غزة اعتقال 19  مواطناً، 15 بزعم تسللهم، و4 صيادين من بحر غزة.

وينوّه المركز، الى أن حالات اعتقال عديدة تمرّ دون الاعلان عنها اعلامياً.

وأشار فريق تحليل المركز، بأنّ الاعتقال لدى الاحتلال بات غاية وهدف بحد ذاته، حيث أنّ طريقة الاستعراض الصباحية في نشر الأخبار تُشير إلى أنّ الاحتلال يريد تسويق عمله لدى الجمهور، علماً أنّ جزء كبير من المعتقلين لا يتم تقديم لوائح اتهام بحقهم، وجزء منهم سرعان ما يتم الافراج عنه.

 وبالنظر إلى الاستهداف الممنهج في مدينة القدس، فقد رأى المركز أنّ هدف الاحتلال من ذلك، يأتي ضمن سياق تجسيد أمر واقع في مدينة القدس، من خلال محاولة ابعاد المدافعين عن المسجد الأقصى، إلى جانب زيادة فترات اقتحام المستوطنين للأقصى.



عاجل

  • {{ n.title }}