عشرات الآلاف يتوافدون بالجمعة الاولى من رمضان إلى الأقصى

بدأ عشرات آلاف المواطنين من الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 48، زحفهم إلى مدينة القدس المحتلة لأداء الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك في رحاب المسجد الأقصى، على الرغم من منع الاحتلال الرجال دون 40 عاما من الدخول اليه.

وافادت مصادر محلية ، أن سلطات الاحتلال أغلقت صباح اليوم الطرقات والشوارع المؤدية الى محيط البلدة القديمة والمسجد الأقصى، والتي شملت اغلاق الشوارع في حي راس العامود ببلدة سلوان، وطريق أريحا وحي واد الجوز، ومفترق شارع المحكمة، وشارع السلطان سليمان، وشارع نابلس، ومفترق باب العامود/ مقطع القطار، ومفارق جورة العناب، وباب المغاربة، فضلا عن إغلاق الشوارع الرئيسية "الفاصلة" بين شطري المدينة المقدسة، وأهمها شارع رقم واحد.

هذا وتشهد القدس المحتلة استعدادات كبيرة لاستقبال المصلين الوافدين اليها، حيث أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية واللجان المساندة: الكشفية والصحية والاغاثية والتطوعية، ولجان الحارات والأحياء في القدس القديمة، جهوزيتها الكاملة لاستقبال عشرات الآلاف من المصلين الوافدين الى الأقصى المبارك.

كما واضطر الشبان صغار السن إلى القفز عن الجدار عبر استخدام سلالم وحبال رغم ملاحقة دوريات الجيش لهم، حيث يتعرضوا للكسور والاعتقال خلال مخاطرتهم بتخطي الجدار المحيط بالقدس المحتلة.




عاجل

  • {{ n.title }}