أجهزة السلطة تضغط على المعتقلة بشير لاستبعاد فريق الدفاع عنها

ندد فريق محامون من أجل العدالة والدفاع عن المعتقلة السياسية آلاء شبير بالترهيب والتهديد الذي تمارسه أجهزة السلطة بحق المعتقلة وعائلتها، والتي كان آخرها ممارستهم ضغوطا عليهم لاستبعاد فريق الدفاع من متابعة قضيتها.

وأوضح فريق الدفاع عن المعتقلة شبير، في بيان لهم، أنه جرى اليوم استحضار المعتقلة لسرايا النيابة العامة لاستكمال التحقيق، دون مراعاة أدنى حقوقها والمتمثلة في حضور محامي الدفاع، لضمان سير إجراءات التحقيق بشفافية.

وأشار الفريق إلى أنه جرى التحقيق اليوم مع المعتقلة آلاء شبير دون حضور محامي الدفاع، لافتا إلى أن المعتقلة أنكرت التهم المسندة إليها في أولى جلسات التحقيق التي جرت بحضور ممثل الدفاع المحامي مهند كراجة.

وقال الفريق: "إن ما جرى اليوم يأتي في سياق الترهيب والتحريض المستمر والممارس من جهات معينة تحرص على استبعاد المحامون المدافعون عن حقوق الإنسان، من متابعة الملفات ذات الطابع السياسي أو التي تنطوي على مساس بحقوق وحريات الإنسان المكفولة بموجب كافة القوانين الوطنية والدولية".

وأضاف أن هناك هيمنة من قبل أجهزة السلطة التنفيذية على الجهاز القضائي الفلسطيني بما في ذلك النيابة العامة، وخاصة نيابة محافظة قلقيلية.

واعتبر طلب المعتقلة اليوم استبعاد تمثيل ممثل الدفاع عنها المحامي مهند كراجة تطورا خطيرا ناجم عن الضغط المستمر على المعتقلة شبير، وهو ما أكدته والدة المعتقلة من أن أجهزة السلطة مارست ضغوطا على العائلة لذات الهدف.

وأكد فريق محامون من أجل العدالة استمرارهم بمتابعة رصد انتهاكات حقوق الإنسان التي تتعرض لها المعتقلة آلاء بشير، وكذلك كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي في سجون السلطة.

كما رفع الفريق الأمر لنقابة المحامين الفلسطينيين لمتابعة شكوى فريق الدفاع على الضابطة القضائية بما في ذلك النيابة العامة في محافظة قلقيلية وأجهزة الأمن حول الاختراقات القانونية المستمرة والتعسف في تطبيق القانون، والتحريض المستمر على فريق الدفاع ووضع العراقيل أمام الاستمرار في مهمة الدفاع المقدس.

وختم بقوله: "إن فريق الدفاع ومحامون من أجل العدالة يبدون استغرابهم من النهج القمعي والتحريض المستمر على ركن مهم من أركان العدالة، بشكل يسئ للنضال الوطني الفلسطيني ومنظومة العدالة في فلسطين، ولقيم استشهد من أجلها الآلاف، دون اي مراعاة للمصلحة العامة والقيم الإنسانية".



عاجل

  • {{ n.title }}