دونالد ترامب .. الداعم الأول للتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية

ارتفع الإنفاق الحكومي على المستوطنات في الضفة الغربية بنسبة 39٪ خلال السنة الأولى لاعتلاء الرئيس الامريكي دونالد ترامب سدة الحكم، وفقًا لتقرير السلام الآن.

ففي عام 2017، أنفقت الحكومة الاسرائيلية 1.65 مليار شيكل على المستوطنات، مقابل 1.18 مليار شيكل في عام 2016، ويعتبر هذا أكبر مبلغ مستثمر في المستوطنات في العقد الماضي، فيما تُظهر البيانات التي جمعها المكتب المركزي للإحصاء في الكيان أنه منذ توليها الحكم في عام 2009، أنفقت حكومات نتنياهو أكثر من 10 مليارات شيكل على المستوطنات.

من جهتها، أوضحت مؤسسة السلام الآن أن المبالغ المذكورة لا تشمل الخدمات المقدمة للسكان أو لصناديق الأمن.

ويُنظر إلى ترامب على أنه رئيس يدعم المستوطنات في الضفة الغربية، لكن البيانات تظهر أن الارتفاع الهائل في الإنفاق الحكومي بدأ في عام 2016 في ظل إدارة الرئيس الامريكي السابق أوباما، وذلك عندما ارتفعت النفقات بأكثر من 20 % إلى 990.4 مليون شيكل في عام 2015، ووفقا للتوقعات فستعترف الولايات المتحدة بالكتل الاستيطانية في الضفة الغربية على عكس ما يخطط له نتنياهو الذي ينوي بسط السيادة” أو “الضم”، غير أن الوضع الجديد سيكون تطبيق القانون الاسرائيلي على تلك المستوطنات.



عاجل

  • {{ n.title }}