الآلاف يتوافدون الى الأقصى رغم الإجراءات الصهيونية

توجه عشرات آلاف المواطنين منذ الساعات الاولى من صباح اليوم الجمعة، نحو مدينة القدس المحتلة لأداء الجمعة الثانية من شهر رمضان المبارك في رحاب المسجد الأقصى المبارك، في وقت حوّل الاحتلال المدينة إلى ثكنة عسكرية ونشر قوات كبيرة من عناصره وأغلق شوارع رئيسة وأجرى تغيرات في حركة السير فيها، وكذلك الأمر في أزقة البلدة القديمة. 

وتوافدت أعداد كبيرة من الفلسطينيين نحو الحواجز العسكرية التي تفصل المدن عن القدس، فيما منعت قوات الاحتلال عددا منهم من عبور الحواجز وصولا إلى المدينة المقدسة لأداء الصلاة في جمعة رمضان الثانية.

وأعلنت سلطات الاحتلال حالة الاستنفار في صفوف عناصر وحداتها المختلفة في القدس، عشية صلاة الجمعة الثانية من رمضان بالأقصى، وفرضت قوات الاحتلال في القدس منذ بداية شهر رمضان إجراءات أمنية مشددة على المصلين في الحرم القدسي الشريف.

كما شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها على الحواجز العسكرية الثابتة على مداخل القدس، وكررت حرمان الكثيرين من الضفة الغربية وغزة والداخل، من أداء صلوات الجمعة والتراويح في المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة.



عاجل

  • {{ n.title }}