التوشيحات في نابلس .. حناجر ذهبية وأصوات ندية تودع رمضان

لكل شخص طريقة الخاصة في توديع ضيفه العزيز وأسلوبه الحصري للتعبير عن مدى تعلقه به،والأمر ذاته ينطبق على طريقة وداع مدينة نابلس لشهر رمضان الفضيل حيث تتميز مدينة نابلس بما يعرف بتوشيحات رمضان التي باتت معلم ومشهد رمضاني ينتظره الجميع في كل عام . 



وتتسابق العديد من الحناجر الذهبية وأصحاب الأصوات الندية إلى تأدية ما يمكن ان نسميه الإنشادي والابتهالات الرمضانية والتي يطلق عليها اسم التوشيحات ولا سميا في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.


لا أوحش الله منك يا رمضان يا معدن الخيرات والإحسان, شهر الصيام على الرحيل لقد نوى، يا طيب ما تتذكروا رمضان،شهرعظيم على الشهور تعظم المصطفى بصيامه أوصانا ،تبكي المساجد حرقة وتأسفا لفراق هذا الشهر يا إخوانا ، شهر الصيام على الرحيل لقد نوى ، يا طول ما تتذكروا رمضان ... كلمات تطرب اذان كل من يسمعها ويتفنن كل مؤذن في ترتيلها وإنشادها. 
وعن تاريخ هذه العادة والظاهر يقول عمار عبده إمام المسجد الحاج نمر التميمي:" بان توشيحات رمضان هي موروثة منذ زمن الفاطميين وتعارفت عليها مساجد نابلس وباتت جزءا أصيلا من الطقوس الرمضانية . 


ويتابع عبده: "للتوشيحات جمالية ينتظرها النابلسيون وخصوصا في العشر الأواخر من الشهر الفضيل حيث يتناوب على ترديدها مجموعة من الشباب أصحاب الأصوات الندية ". 


راغب قصاص احد المؤذنين ومنشدي التوشيحات هو الآخر يقول :" التوشيحات ارث نابلسي تربينا عليها على يد مشايخنا ومؤذني المدينة منذ الصغر الا ان تلقيناها إنشادا وتأدية وبتنا نتسابق لترديدها في كل عام ". 


ويشير قصاص إلى انه وأصدقائه الآخرين الذين يتناوبون تأدية التوشيحات يصلون إلى مسجد الحاج نمر قبل آذان الفجر بساعتين على الأقل لتأدية الابتهالات و التوشيحات ولإيقاظ الأهالي على السحور ".


المواطن السبعيني محمد ابو السعود يقول معقبا على التوشيحات:" لعل التوشيحات واحدة من المظاهر والطقوس الرمضانية التي تستأثر بها مدينة نابلس حيث ينتظر السكان العشر الأواخر كي يشنفوا آذانهم لسماعها ، بل ويستيقظون مبكرا كي لا يفوتوا على أنفسهم هذه الفرصة التي يمكن وصفها بالذهبية ". 


وحتى أطفالنا يقول أبو السعود يتسابقون هم الآخرين إلى الاستيقاظ للاستماع إلى توشيحات رمضان وترديدها مع المنشدين عبر شبكة الآذان الموحد ". 


ويسارع كثير من المواطنين ونشطاء التواصل الاجتماعي إلى توثيق لحظات تأدية التوشيحات وبثها عبر الصفحات والمواقع في مشهد يتكرر في كل عام ويدلل على تعلق السكان بتلك العادات وهذه الطقوس التي تزيد بهاء رمضان وجماليته .



عاجل

  • {{ n.title }}