أسرى عسقلان في طريقهم للإضراب عن الطعام الأحد القادم

قال نادي الأسير الفلسطيني إن أسرى سجن عسقلان يستعدون الأحد المقبل لخوض إضراب معركة "المجدل"؛ احتجاجاً على سياسة مصلحة السجون الصهيونية.

وأكد الأسرى عبر بيان لنادي الأسير إن معركة "المجدل"، ستكون لردع مدير السجن المتطرف المدعو (يعقوب شالوم)، وانتزاع كافة حقوق الأسرى.

وأشار أسرى عسقلان، إلى أن السياسة الوحشية والبربرية، بحق الأسرى، زادت منذ أن تسلم إدارة السجن المتطرف (يعقوب شالوم)، حيث كان آخرها الهجمة التي نفذتها قوات المقع المسماة "متسادة"، مع بداية شهر رمضان.

وأضافوا، "سنكون رأس الحربة والبركان الثائر، في الدفاع عن فلسطين والقدس وكرامة شعبنا".

وقالوا إن قوات "متسادة"، عاثت في غرفة الأسرى فساداً، ونكلوا، واعتدوا، على الأسرى داخلها، دون اكتراث بوجود أسرى مرضى في صفوفهم.

وأوضح الأسرى، أن إدارة السجن قابلت أسرى عسقلان، برد، تمثل بنقل المعتقل من سجن عسقلان إلى سجن نفحة.

وذكر بيان نادي الأسير، أن سلطات الاحتلال فرضت على أسرى عسقلان، "مزيداً من الإجراءات القمعية والغرامات المالية الباهظة وأغلقت الغرف علينا".

وبين أن إدارة مصلحة السجون، سحبت الأجهزة الكهربائية والمراوح، وحولت الغرف الى زنازين انفرادية تفتقر لأدنى مقومات الحياة الآدمية.

"وكذلك حرماننا من زيارات الأهل لعدة شهور، وحرماننا من "الكانتينا"، ومن القيام بشعائرنا الدينية في رمضان وعيد الفطر، لذلك كان لابد لنا من إنهاء هذه المهزلة التي تُمارس ضدنا"، بحسب أسرى عسقلان.



عاجل

  • {{ n.title }}