"كلنا_أبناؤك" حملة شبابية نصرة للقيادي حسن يوسف

تحت شعار "كلنا_أبناؤك" انطلقت حملة تغريدات من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مناصرة ودفاعا عن القيادي في حركة حماس الأسير حسن يوسف، وذلك في أعقاب ادعاءات أطلقتها وسائل إعلام عبرية بتعامل نجله صهيب مع الاحتلال.

وردا على استهداف الاحتلال للقائد حسن يوسف، أكدت الناشطة نائلة خليل بأن أبناء فلسطين من جميع التنظيمات سوف يقدمون الدعم والإسناد له، موجهة دعوتها لكل الشباب الفلسطيني للمشاركة في وقفة أمام بيت يوسف في بيتونيا اليوم الساعة السادسة مساء.

ومن جانبه غرد المحامي مهند كراجة بقوله "كل التضامن مع معلم فلسطين القائد الأسير حسن يوسف، والذي كان مدرسة لكل فلسطين".

ولفت كراجة إلى أن الاحتلال أبعد القائد يوسف عن بيته وعائلته ما يزيد عن 80% من حياته، وأن الاحتلال حاول اغتياله معنويا، لكنه قربه من ملايين الشباب الفلسطيني والعربي.

وكذلك أوضح الناشط خالد عودة الله على صفحته الشخصية، بأن الاحتلال يحاول استهداف الروح المعنوية للشعب الفلسطيني وكسر إرادة المقاومة فيه من خلال ضرب الثقة بمناضليه، مشيرا إلى أن استهداف الاحتلال لأبناء الشيخ حسن يوسف تجاوز أهداف البعد التجسسي والانتقام الشخصي.

وشدد على أن هذا الاستهداف يلزمه في المقابل التفافا جماهيريا حول القائد حسن يوسف وأسرته، قائلا "قلوبنا معك ومع أسرتك الفاضلة يا شيخ حسن، وما دفعته من ثمن لصمودك، وما تمثله من روح أقسى ما يمكن لمناضل أن يدفعه وأن يتحمله في سبيل قضيته".

ومن جهته صرح الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم " كل فلسطيني يفتخر ويتشرف بأن يقتدي بالقائد الثابت، عزيز النفس حسن يوسف، قاهر الأعداء وملهم الأجيال وأسطورة الصمود".

ووجه الناشط علاء أبو دياب كلامه للشيخ حسن يوسف "يا شيخ حسن يوسف، لولا قيمتك عنا ما كانت سقطة أولادك الها هالأهمية، وهاي القيمة والمكانة اللي بحاول الاحتلال يزحزحها، بس فشروا".

وأضاف "كلنا بنعرف فضلك ومقامك بينا، وبنتمنى وبنتشرف نكون أولادك، إذا بتقبل تنولنا هالشرف".



عاجل

  • {{ n.title }}