استنفار في السجون عقب استشهاد الأسير طقاطقة

 تشهد سجون الاحتلال الصهيوني في هذه الأثناء حالة من الترقب والغليان عقب الإعلان عن استشهاد الأسير نصار طقاطقة (31 عاما)، في عزل معتقل "نيتسان الرملة" صباح اليوم.

وأعلن الأسرى ظهر اليوم الثلاثاء، حالة الاستنفار والاستعداد لأي مواجهة قادمة مع إدارة سجون الاحتلال.

وقال نادي الأسير، في بيان له، إن الأسرى شرعوا بالتكبير والطرق على الأبواب منذ لحظة سماعهم النبأ، وقاموا بإغلاق كافة الأقسام، وأبلغوا الإدارة أنهم لن يستلموا وجبات الطعام.

هذا وحمّل الأسرى إدارة معتقلات الاحتلال المسؤولية عن أية تداعيات قد تحدث عقب الجريمة التي نفذتها بحق الأسير نصار طقاطقة.

وتعرض الأسير الشهيد نصار طقاطقة للضرب والاعتداء الوحشي الأسبوع الماضي في سجن مجدو بعد خروجه من تحقيق الجلمة، حيث تم تقييده لعدة أيام من جميع أطرافه، ثم نقل إلى عزل سجن نيتسان.

وبحسب الحركة الأسيرة، فقد تم وضع الأسير نصار طقاطقة في زنازين قديمة جداً ومهجورة منذ وقت بسبب سوئها وعدم صلاحيتها للحياة؛ وهي مليئة بالصراصير والحشرات إضافة إلى الرطوبة العالية، حيث تعاملت إدارة السجون مع الأسير على أنه ممثل ويدعي المرض، كما شوهد الأسير وهو ينزف الدم من الأيدي والأقدام نتيجة الاعتداء عليه والقيود الحديدية.



عاجل

  • {{ n.title }}