القيادي قبها.. المطلوب الآن برنامج وطني يجعل كل الخيارات مفتوحة لردع الاحتلال

طالب وصفي قبها وزير الأسرى في الحكومة العاشرة و القيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس الكل الفلسطيني بضرورة ابرام مصالحة وطنية تفضى إلى وحدة وطنية حقيقية تتوافق على برنامج وطني شامل يجعل من كل التحركات والخيارات مفتوحة لمواجهة الجرائم الصهيونية.

جاءت اقوال قبها تلك خلال لقاء خاص مع امامة في اعقاب جريمة الاحتلال الاخيرة المتمثلة بهدة اكثر من100 شقة سكنية في حي واد الحمص ببلدة صور باهر قرب مدينة القدس اكد فيها على ان ما جرى هناك جريمة تستوجب ردات فعل ترتقي الى مستواها لا  تنديد واستنكار اعلامي يدلل على الخنوع والخضوع على حد تعبيره .

 وحمل قبها مسؤلية ما يجري في مدينة القدس للجميع قائلا :"المجتمع الفلسطيني بسلطته وفصائله وتنظيماته ومؤسساته الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني ورموز الشعب من سياسيين واكاديميين يتحملون المسؤولية الكاملة عن تمادي الإحتلال في جرائمه بحق الشعب الفلسطيني وارضه ومقدساته وكل ما يطال مناحي حياته".

وعن سبل مواجهة تلك الجرائم قال قبها:"المطلوب الآن مصالحة وطنية تفضى إلى وحدة وطنية حقيقية تتوافق على برنامج وطني شامل يجعل من كل التحركات والخيارات مفتوحة، ولعل وثيقة الأسرى" وثيقة الوفاق الوطني" هي الأكثر ارضية مناسبة وأساسا للإنطلاق ، بالاضافة الى ايجاد ميثاق شرف يحول دون تفرد فصيل بالقرار الفلسطيني على اي بقعة داخل الوطن أو منطقة جغرافية يتركز فيها التواجد الفلسطيني كمواطن اللجوء والشتات".

كما ورأى قبها بانه بات من الضروري التخلي عن سياسة التعبئة والتربية التنظيمية  التحريضية على الأخر الفلسطيني والتي تؤسس لأحقاد قد تصل عند البعض الى عمليات ثأر وانتقام فردية من الاخر الفلسطيني نتيجة هذه التعبئة السلبية ، والتخلي كذلك عن ما أسماه الأنا التنظيمية والمصالح الفئوية الضيقة وتغليب المصالح الوطنية العليا عن أية مصالح شخصية أو عائلية أو فصائلية حزبية حسب اقواله  .

لم يعد ممكنا الاستمرار في سياسة التخوين والتكفير اكمل قبها متابعاً:" الى جانب ما ذكرت بات  من اللازم التخلي عن عقلية  ومنهج الإقصاء والتهميش ومحاولات الإجتثاث، و العمل وفق شراكة سياسية حقيقية، وحيث شركاء بالدم شركاء بالقرار".

وطالب قبها كذلك بضرورة العمل على تعزيز صمود المواطن وتحويل الشعارات المرفوعة الى واقع فعل في اطار التوافق الوطني ومن ثم اعتماد الإطار الوطني المؤقت كمرجعية وطنية لحل الإشكالات الناجمة واعتماد اليات التحرك المستجدة في اطار البرنامج الوطني الشامل المتوافق عليه إلى حين ".

وختم قبها حديثه بالمطالبة بإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة شاملة ، مجلس وطني، ورئاسية، ومجلس تشريعي، في اطار قانون وطني متوافق عليه مؤقتا لتنظيم الإنتخابات والعمل في الخارج والقانون الأساس المعدل في الداخل على حد تعبيره .

 



عاجل

  • {{ n.title }}