500 مستوطن اقتحموا باحات الأقصى الأسبوع الماضي

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن 500 مستوطن اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة الأسبوع الماضي بحماية من شرطة الاحتلال.

وأوضح موقع “حدشوت هار هبايت” العبري أن المئات من المستوطنين، برفقة حاخامات يهودية، اقتحموا باحات الأقصى وأدوا طقوسًا تلمودية فيها، بحماية أمنية مشددة من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة التابعة لها.

ويبدأ اقتحام الأقصى صباح كل يوم من الأحد حتى الخميس من جهة “باب المغاربة” الخاضع لسيطرة الاحتلال وينتهي من “باب السلسلة”، وتنفذ الاقتحامات على فترتيْن صباحية ومسائية.

وكانت جمات منضوية في إطار ما يُعرف بـ “اتحاد منظمات الهيكل” المزعوم دعت أنصارها وجمهور المستوطنين الأسبوع الماضي، للمشاركة الواسعة في اقتحام الأقصى، تزامنًا مع مناسبات تلمودية تهويدية.

وصادف يوم الأحد الماضي، لدى اليهود المتطرفين، موعد تلمودي يُعد مقدمة لأخطر المواسم التهويدية، ما يسمى يوم “صوم تموز”، وهو مقدمة لذكرى ما يسمى بـ “خراب الهيكل” المزعوم.

وتستغل “جماعات الهيكل” هذا اليوم لتعزيز تهويد المسجد الأقصى وابتداع برامج تهويدية تنفذها الجماعات المتطرفة، ومنها تكثيف الاقتحامات المركزية والبرامج الإرشادية.

وعادةً ما تؤمن شرطة الاحتلال والقوات الخاصة التابعة لها الحماية للمستوطنين خلال اقتحامهم لباحات الأقصى، ويتزامن ذلك مع تضييق على المصلين ومنع دخول المئات منهم.



عاجل

  • {{ n.title }}