الذكرى الثالثة لاستشهاد المجاهد رامي محمد العورتاني

توافق اليوم الذكرى الثالثة على استشهاد المجاهد رامي محمد العورتاني، حيث ارتقى شهيدا برصاص الاحتلال عقب تنفيذه عملية طعن بالقرب من حاجز حوارة جنوب نابلس.

حياة مجاهد

ولد شهيدنا في الأول من شهر يناير/كانون ثاني عام 1981 لعائلة متدينة من مدينة نابلس، وترعرع في أحضانها على حب دينه ووطنه، وتلقى تعليمه في مدارس المدينة، حتى أنهى الثانوية العامة الفرع الصناعي.

التحق بسوق العمل وأجاد مهنة الحلاقة، وتميز بأخلاقه العالية وأدبه الجم وتربيته الإيمانية، وكان من رواد مسجد الإمام علي بالمدينة.

تميز شهيدنا بحرصه على تلبية جميع رغبات والديه، حيث كان بارا بهما وقريب جدا منهما، تزوج وله ثلاثة من الأبناء.

انضم إلى حركة المقاومة الإسلامية حماس، وكان مشاركا فاعلا في جميع فعاليتها، وحاز على علاقة مقربة بالاستشهاديين عماد الزبيدي وماهر حبيشة.

اعتقل عدة مرات لدى أجهزة السلطة الأمنية، منذ بداية انتفاضة القدس، وفي تاريخ 31/7/2016م انطلق لتنفيذ عملية طعن بالقرب من حاجز حوارة جنوب نابلس، أدت إلى ارتقائه شهيدا برصاص الاحتلال، ولا يزال الاحتلال يحتجز جثمانه في مقابر الأرقام.



عاجل

  • {{ n.title }}