مؤسسة حقوقية: أجهزة السلطة تكثف اعتقالها لطلبة الجامعات بالضفة

قالت مؤسسة محامون من أجل العدالة إن سيناريو اعتقال طلبة الجامعات على خلفية نشاطهم الطلابي بات أمرا روتينيا لدى جهاز المخابرات العامة. هذه المرة مع الطالب في جامعة بيرزيت محمد بلوط والذي يدرس في سنته الثالثة.

واعتقل بلوط عن طريق سيارة مدنية اقتادها ثلاثة أشخاص دون وجود مذكرة توقيف رسمية.

وذكر فريق الدفاع في مكتب محامون من أجل العدالة أنه ممنوع من زيارة الطالب المختفي قسريا بلوط، أو لقائه، وهذا ما يخالف الاعراف الانسانية والقانونية.

وأكد الناشط الحقوقي مهند كراجة أن الطالب محمد بلوط مختفي قسرا من عشرة أيام تقريبًا، ولا تسمح المخابرات العامة لعائلته ولمحامون من أجل العدالة بزيارته في السجن.

وفي سياق متصل، رفضت محكمة السلطة تحويل الكفالة المالية الصادرة بحق المعتقل السياسي مؤمن نزال إلى عدلية، لعدم قدرة العائلة على دفعها.

ومددت المحكمة اعتقال نزال الطالب في جامعة خضوري لمدة 15 يوما،

علما بأن هذا قرار الإفراج الثالث الذي صدر بحقه، وقبل أسبوعين صدر قرار بالإفراج عنه بكفالة مالية قدرها 200 دينار وتم دفعها إلا أن القرار لم ينفذ.

وكانت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان- أوروبا قد نددت سابقا بتصعيد السلطة الفلسطينية حملات اعتقال طلبة جامعيين في الضفة الغربية بشكل تعسفي وبدون أي سند قانوني “في إطار تقييد الحريات وقمع أي أنشطة سياسية وأكاديمية مناهضة لها”.



عاجل

  • {{ n.title }}