طريق وادي الباذان.. مرتع للموت والرعب!!!

 لا يكاد يمر يوم أو أيام حتى تتناقل وسائل الإعلام خبر وقوع حادث سير على إمتداد طريق وادي الباذان الواقع الى الشمال من مدينة نابلس والذي يربطها بمدينتي جنين وطوباس من جهة ومنطقة الأغوار ومدينة أريحا من جهة ثانية  .

 ويتمتع هذا الطريق بأهمية كبيرة كونه الشريان الأهم للمنطقة السياحية في قرية وادي الباذان المعروفة بكثرة الينابيع والمناطق الخضراء والمتنزهات التي باتت المتنفس الأهم لكثير من الأسر التي ترتادها ليس فقط من مدينة نابلس بل من كافة المدن الفلسطينية  .

وفي ضوء تكرار حوادث السير التي تقع على الطريق هناك تحول هذا الشارع الى نذير شؤم ومصدر رعب للمسافرين من خلاله كونه منحدر بشكل كبير ويقع على جانب أخدود يعقبه وادي عميق لطالما كان مأوى لكثير من المركبات التي إستقرت بمن فيها  خلاله .

وتعالت الأصوات في أعقاب الحادث الذي وقع رابع ايام العيد والذي أدى الى وفاة رجل ونجله الصغير خلال سفره على طريق وادي الباذان بضرورة زيادة أجراءات السلامة والأمان والردع تفادياً لتكرار مأساة الموت والرعب التي تلاحق كل من يعبر هذا الشارع  .

عماد صلاحات رئيس مجلس قروي قرية وادي الباذان طالب عبر صفحته على الفيس بوك بضرورة وضع مطبات وعوائق للمركبات على امتداد الطريق المؤدي الى المنطقة السياحية ردعا ومنعا للسرعة الزائدة التي تحصد الأرواح على حد تعبيره  .

كما طالب أبو محمد بشارات أحد سائقي سيارات العمومي العاملة على خط جنين نابلس بضرورة الإسراع في تركيب أعمدة إنارة ليلية للتقليل من حوادث السير التي تسرق الأرواح وتابع :"مع ساعات الليل يتحول طريق وادي الباذان الى قطعة سوداء مرعبة مخيفة لكل من يجهلها وتزداد إحتمالية وقوع حوادث السير خلالها ولا سيما إذا كان ضعف بالإنارة للمركبات".

وعزا أحمد بني عودة احد سكان منطقة طمون والذي يضطر يوميا للسفر الى نابلس كثرة حوادث السير في طريق وادي الباذان الى وجود ميلان  كبير في مستوى الشارع وقال معقبا:"علاوة على السرعة الزائدة فان هناك بعض المناطق على إمتداد الطريق مخالف للأسس الهندسية لبناء الطرق بحيث يوجد ميلان للشارع يجعل كثير من المركبات تفقد السيطرة على ذاتها ولا سيما عند  المنعطفات الأمر الذي يزيد من الحوادث وخصوصا لهؤلاء الذين يجهلون طبيعة الشارع" .

ومن الجدير بالذكر بانّ طريق وادي الباذان يتعرض في أغلب فصول الشتاء سنويا  الى إنهيارات وتشققات نظرا لطبيعة التربة والصخور المتواجدة في المنطقة الأمر الذي كان يستدعي في كثير من الأحيان إغلاق جزء كبير منه تفاديا لحدوث كوارث آخر  . 



عاجل

  • {{ n.title }}