سبعة أسرى يواصلون معركة الإضراب عن الطعام

واصل سبعة أسرى فلسطينيين إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، فيما يدعمهم عشرات الأسرى دعمهم في معركتهم.

وقالت مصادر، بأن الأسير المريض حذيفة بدر حلبية من بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 48 يوما رفضا لتحويله للاعتقال الإداري، علما أنه يعاني من مرض سرطان الدم ويحتاج إلى متابعة طبية ويعاني من حروق في جسده، فيما تناشد عائلته لإنقاذه في ظل تعنت الاحتلال ورفض تحديد سقف لاعتقاله الإداري.

وفي السياق ذاته يواصل الأسير المريض أحمد غنام من دورا جنوب الخليل إضرابه عن الطعام لليوم 35 على التوالي رفضا للإداري، حيث يعاني من مرض سرطان الدم كذلك ومن آلام ومضاعفات جراء الإضراب استدعت نقله إلى مستشفى الرملة، فيما نصبت عائلته خيمة اعتصام تضامنية معه قرب منزله في قرية طرامة قرب دورا، وهو أسير محرر أمضى تسعة أعوام في سجون الاحتلال.

أما الأسير سلطان خلوف من برقين غرب جنين فيواصل معركة الأمعاء الخاوية منذ 31 يوما رفضا لتحويله للإداري، كما يواصل الأسير إسماعيل علي خلف من أبو ديس إضرابه المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقاله الإداري منذ ٢٥ يوما.

ويستمر الأسير وجدي العواودة من دير سامت جنوب غرب الخليل في إضرابه عن الطعام منذ 20 يوما رفضا لاعتقاله ومطالبة بمتابعة وضعه الصحي.

ويواصل الأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي طارق قعدان من عرابة جنوب جنين إضرابه منذ 18 يوما رفضا لتحويله للاعتقال الإداري بعد انتهاء محكوميته، علما أنه خاض الإضراب عدة مرات سابقا وانتصر في تحديد سقف لهذا النوع من الاعتقال.

بدوره، أعلن الأسير القيادي في حركة الجهاد ناصر الجدع من جنين خوضه الإضراب المفتوح عن الطعام منذ عشرة أيام رفضا للاعتقال الإداري، علما أنه اعتقل في الرابع من يوليو الماضي وتم تحويله لهذا الاعتقال.

وفي السياق ذاته، يواصل عشرات الأسرى إضرابهم الإسنادي للأسرى المضربين لدعمهم في معركة الأمعاء الخاوية.


 

 




عاجل

  • {{ n.title }}