الأردن تستدعي سفير الاحتلال وتطالب بوقف "الاستفزاز الإسرائيلي"

إستدعت وزارة الخارجية الأردنية ظهر اليوم السفير "الإسرائيلي" في عمان لتأكيد إدانة المملكة ورفضها الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الاقصى المبارك، و للمطالبة "بالوقف الفوري للممارسات العبثية الاستفزازية الإسرائيلية في الحرم الشريف والتي تؤجج الصراع وتشكل خرقًا واضحًا للقانون الدولي".

وأوضح الناطق باسم وزارة الخارجية السفير سفيان القضاة أن أمين عام الوزارة السفير زيد اللوزي أبلغ السفير الاسرائيلي رسالة لنقلها فورًا لحكومته تتضمن المطالبة بالوقف الفوري للإنتهاكات الإسرائيلية ولجميع المحاولات الإسرائيلية المستهدفة تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم الشريف.

وأبلغت عمان سفير الاحتلال إدانتها بشدة تصريحات وزير الأمن الداخلي في دولة الاحتلال بخصوص الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك والسماح بصلاة اليهود فيه، مؤكدةً على أن المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته البالغة ١٤٤ دونماً هو مكان عبادة وصلاة للمسلمين فقط.

وأكدت الخارجية الأردنية رفضها وإدانتها إغلاق بوابات المسجد ومنع دخول المصلين إليه أو وضع أية قيود على الدخول تحت أية ذريعة أو حجة وفي مختلف الظروف والأحوال، وشددت على ضرورة احترام "إسرائيل" لالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال وفقًا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وفي السياق قالت الوزارة في تغريدة على تويتر إنّ وزير الخارجية وشؤون المغتربين التقى سفراء الاتحاد الاوروبي المعتمدين لدى الاردن، وبحث معهم الانتهاكات الاسرائيلية الأخيرة في المسجد الأقصى والممارسات الاستفزازية وما نجم عنها من عنف، ودعا المجتمع الدولي للتحرك والضغط على "إسرائيل" لوقف ممارساتها العدوانية.



عاجل

  • {{ n.title }}