وقائي السلطة يمدد اعتقال الناشط صهيب زاهدة رغم قرار محكمة بالإفراج

قالت مجموعة محامون من أجل العدالة أنها تابعت اعتقال الناشط والمدافع عن حقوق الإنسان صهيب زاهدة بعد اعتقاله من قبل جهاز الأمن الوقائي في الخليل الأربعاء 28/8/2019، وعدم تنفيذ الجهاز قرار محكمة بالإفراج عنه.

وأشارت المجموعة إلى أنه تم عرض زاهدة بتهمة إثارة النعرات الطائفية والمذهبية والعنصرية، خلافا للمادة 150 من قانون العقوبات الاردنية رقم 16 لسنة 1960م، والمطبق في الضفة الغربية.

وأوضح محامون من أجل العدالة أنه التهم الموجهة لزاهدة المعروض على محكمة صلح الخليل جاءت بسبب نشاطه الحقوقي في محاربة الفساد.

وذكرت المجموعة أن محكمة الخليل أصدرت قرارا بالإفراج عن زاهدة بكفالة شخصية ألفي دينار أردني، لكن لم يتم تنفيذ قرار إلافراج بسبب نقل الملف إلى نيابة رام الله، ونقل صهيب إلى مقر الأمن الوقائي في رام الله، بتاريخ الأمس 1/9/2019.

وتم عرض صهيب على محكمة صلح رام الله بقضيتين مختلفات بالتهم وهي حيازة سلاح و إثارة النعرات الطائفية وتم تمديد توقيفه على تهمة إثارة النعرات لمدة 15 يوم، وتم تمديد توقيفه على تهمة حيازة سلاح لمدة 4 أيام.

واستنكر محامون من أجل العدالة تمديد توقيف الناشط صهيب زاهدة على ذات القضية مرتين وهذا مخالف للقانون الفلسطيني النافذ ومخالف لأجرائات المحاكمة العادلة كما ان هناك تعدي على اختصاص المحكمة المكاني كون انه يسكن محافظة الخليل.

صهيب ناشط حقوقي ومجتمعي في تجمع شباب ضد الاستيطان وكان ناشطا في حراك ضد مشروع قانون الضمان الاجتماعي وناشط في حراك ضد الفساد، ومدافع عن حقوق الإنسان.

وتعتبر محامون من أجل العدالة اعتقال الناشط صهيب زاهدة هو انتهاك لضمانات المحاكمة العادلة و اعتداء على حرية العمل النقابي وحرية الرأي والتعبير، ومخالفة للاتفاقيات والمعاهدات التي وقعت عليها دولة فلسطين والتي تحمي حقوق الإنسان ونشطاء حقوق الإنسان، وتطالب محامون من أجل العدالة جهاز الأمن الوقائي بالأفراج الفوري عن صهيب وكافة المعتقلين بسبب نشاطهم الحقوقي



عاجل

  • {{ n.title }}