حماس تنعى شهيدها البطل الأسير بسام السايح

نعت حركة المقاومة الإسلامية حماس شهيدها بإذن الله الأسير المجاهد بسام أمين السايح (47 عاما) من سكان مدينة نابلس، الذي ارتقى في سجون الاحتلال بعد معاناة طويلة مع المرض والاعتقال، تخللها إهمال طبي متعمد من قبل الاحتلال في علاجه ما ضاعف حالته الصحية خطورة، وأدى إلى استشهاده وهو قيد الاعتقال.

وفالت حركة حماس في بيان صحفي وصل "أمامة" نسخة عنه، أن شهيدنا الأسير الصحفي بسام السايح رحل مجاهدا صابرا بعدما أذاق الاحتلال الويلات، وأبلى بلاء حسنا في طريق المقاومة بنفسه وماله وقلمه، وكان أحد أبطال عملية "ايتمار" عام 2015م التي نفذت انتقاما لجريمة إحراق عائلة دوابشة، وأشعلت انتفاضة القدس فكانت فوهة غضب فلسطيني في وجه الاحتلال.

وحمّلت حركة حماس الاحتلال الصهيوني المجرم المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير السايح، وعن مواصلته خنق أسرانا الأبطال، خاصة أولئك المرضى منهم، بما يعرضهم لسياسة الموت البطيء، ويؤدي لتفجير الغضب الفلسطيني  في وجه الاحتلال على كافة الأصعدة.

ودعت الحركة أبناء شعبنا إلى تصعيد الاحتجاجات ضد ممارسات الاحتلال العدوانية، ليعلم أننا لا نتهاون في الدفاع عن أسرانا الأبطال، وذلك باستخدام كافة وسائل المقاومة المتاحة لردعه عن مواصلة غطرسته ضدهم.



عاجل

  • {{ n.title }}