"صواريخ غزة" تُجبر نتنياهو على قطع مؤتمره الانتخابي في أسدود

قطع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء اليوم الثلاثاء، مؤتمرًا انتخابيًا له في مدينة أسدود المحتلة (تبعد 35 كيلومترًا عن غزة) بعد انطلاق صفارات الإنذار حول إطلاق صواريخ من غزة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، أنه قد تم إخلاء نتنياهو من قبل أمنه الشخصي إلى الغرف المحصنة في المكان الذي كان فيه المهرجان الانتخابي.

وقالت مصادر عبرية إنه بعد انتهاء صافرات الإنذار عاد نتنياهو وقال: "حماس أطلقت الصواريخ علينا لأنها لا تريدنا هنا. انتظرونا".

وأفاد بيان لجيش الاحتلال: "متابعة للتقارير الأولية عن إطلاق صافرات الإنذار قبل قليل في الجنوب تم رصد إطلاق قذيفتيْن صاروخيتيْن من قطاع غزة باتجاه إسرائيل حيث تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراضهما".

وصرّح رئيس حزب "اليمين الجديد" نفتالي بينيت بأن "هروب نتنياهو خلال حفل خطابي في أسدود بعد إطلاق الصواريخ من غزة إذلال وطني، وحماس لا يخيفها شيء".

من جانبه، ذكر مراسل القناة الـ "13" العبرية، أن "إطلاق الصواريخ الليلة لم يكن صدفة، المقاومة قي غزة انتظرت بدء البث المباشر لنتنياهو وبعدها أطلقت الصواريخ".

وعلقت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية: "يتم إنزال رئيس الحكومة الإسرائيلية عن المنصة بسبب إطلاق الصواريخ نحوه، إنها والله لإهانة وطنية".



عاجل

  • {{ n.title }}