أمينة الطويل ... 1200 حالة مرضية في سجون الإحتلال منها 34 خطرة جداً

أكدت أمينة الطويل الباحثة في شؤون الأسرى و الناطقة باسم مركز أسرى فلسطين للدراسات بانّ هناك أكثر من1200 حالة مرضية في سجون الإحتلال الصهيوني  منها 34 حالة تعاني من أمراض مزمنة ووضعها الصحي في غاية الخطورة  .   

جاءت أقوال الطويل تلك خلال لقاء خاص لـها مع  أمامة  شددت خلاله على إنّ   الحالات المرضية في سجون الاحتلال تزداد يوما بعد آخر وتتفاقم حالات الكثيرين منهم حيث وصل الوضع الطبي لكثيرين لمرحلة اليأس، وذلك نتيجة الظروف المعيشية التي لا تتلاءم مع الحالة الطبية إلى جانب العقوبات المشددة على الأسرى المرضى خاصة .

وأشارت الطويل الى أنّ سلطات الإحتلال تحتجز في سجونها حوالي 1200 حالة مرضية متفاوتة الوصف الطبي منهم 34 حالة مزمنة وخطرة جدا ويعانون من عدة أمراض صعبة في آن واحد، ولا يتلقون العلاجات الدقيقة عدا عن حرمانهم من التشخيصات الطبية المتخصصة إما لمتابعة الحالة أو الكشف عن مدى تفاقم المرض حسب اقوالها.

وأردفت الطويل:" كما إنّ إدارة مصلحة السجون لا توفر لهذه الحالات الغذاء المناسب مع حالاتهم، مما يؤدي لتفاقم الحالة وهذا ما تسبب في ارتفاع حصيلة شهداء الحركة الأسيرة بسبب سياسة الإهمال الطبي المتعمدة إلى 65 شهيد من أصل 221 شهيد، حيث كان آخر ضحاياها الأسير بسام السايح الذي كان يعاني من سرطاني الدم والعظام وضعف شبه كامل في عضلة القلب ومشاكل في الرئتين والكبد، هذه المشاكل أفقدته قدرته على الحركة أو التنفس أو تناول الطعام مما أدى لوفاته قبل أيام.

وختمت الطويل:" إن سلطات الاحتلال التي أصبحت تمارس الجريمة بحق الأسرى بشكل علني، كانت قبل أشهر قد شرعنت قوانين إجرامية استهدفت شريحة الأسرى المرضى بشكل خاص كوقف المخصصات التي تفرضها الجهات الرسمية لتقديم علاجات وأدوية للأسرى، مما يؤكد بشكل قاطع النية المبيتة والمدروسة بإعدام الاسرى بشكل ناعم وهادئ داخل سجون الاحتلال"..

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}