الذكرى الـ18 لاستشهاد المجاهد مهند أبو الهيجا

توافق اليوم الذكرى الـ18 لاستشهاد المجاهد القسامي مهند رجاء أبو الهيجا، حيث ارتقى إثر قصفه من قبل طائرات الاحتلال في ثاني يوم من اقتحام مخيم جنين.

سيرة عطرة

ولد الشهيد مهند رجاء أبو الهيجا في مخيم جنين بتاريخ 4/8/1976م، في عائلة مجاهدة، فشقيقه الأكبر هلال استشهد في عام 1993 في عملية جريئة لكتائب القسام في مدينة جنين حيث أطلق النار على دورية صهيونية على بعد أقل من مترين.

 كما وترعرع منذ نعومة أظفاره بين جنبات المساجد و قد كان محافظاً على الصلاة في المسجد مما أهله للخوض في طريق الجهاد والمقاومة منذ صغره.

انخرط في صفوف حركة المقاومة الإسلامية حماس، وشارك بفاعلية في الانتفاضة الأولى، ما أدى لاعتقاله لأول مرة بتاريخ 18 آذار/مارس1994م، وكان هذا الاعتقال بعد أن شارك في فعاليات الحركة في مخيم جنين، ولم يلبث طويلا حيث خرج بعد أشهر قليلة.

شارك بعدها مع إخوانه في كتائب القسام في صنع العبوات الناسفة، و لم تطل فترة الإفراج عنه حتى أعاد الاحتلال اعتقاله بعد نصف عام من خروجه من السجن وحكم عليه أربع سنوات ونصف.

 أبدى خلال التحقيق صمودا أسطوريا، فلم يتفوه بأي اعتراف رغم شدة التعذيب، كما لم يتمكن السجن من النيل من عزيمته، فسرعان ما انضوى داخله متجندا في العمل التطوعي، كما وحصل على عدة شهادات منها شهادة الثانوية العامة في الفرعين الأدبي والعلمي والإجازة في التجويد.

جهاد واستشهاد

خرج بعد 4 سنوات ونصف من السجن بتاريخ 16 أيلول/سبتمبر1999م، وواصل عمله الجهادي في سبيل  الله فالتحق مجددا بركب القسام وتخصص في صناعة العبوات الناسفة التي مزقت أشلاء المحتلين الصهاينة.

استشهد المجاهد مهند أبو الهيجا ثاني ليلة من اقتحام مدينة جنين القسام ومخيمها الصامد بتاريخ 12 أيلول/سبتمبر 2001م، وذلك بعد أن قصفته الطائرات الصهيونية التي كانت تحوم فوق المخيم. ليطوي بذلك صفحات مشرفة من الجهاد والمقاومة والتضحية في سبيل الله والوطن.



عاجل

  • {{ n.title }}