الأسيرة صابرين زبيدات تدخل عامها الرابع في سجون الاحتلال

أنهت الأسير صابرين محمد حيدر زبيدات(33عاماً) من سكان سخنين، في الداخل المحتل، عامها الثالث في سجون الاحتلال، ودخلت عامها الرابع وذلك منذ اعتقالها عام 2016، من مطار بن غوريون خلال عودتها من تركيا مع زوجها وسيم زبيدات وأبنائها الثلاثة.

مكتب إعلام الأسرى أفاد بأن قوات أمن الاحتلال في المطار وفور اعتقال صابرين وزوجها، نقلتهم إلى التحقيق، بينما سلّم أطفالهما الثلاثة إلى بيت جدهما في مدينة سخنين، ووجه للزوجين تهمه الانتماء لتنظيم داعش في سوريا والعراق، وأنهما سافرا إلى رومانيا ومنها إلى سوريا حيث تلقيا تدريبات عسكرية لدى التنظيم، ومن ثم انتقلا للعراق للقتال في صفوف التنظيم، وأصيب زوج الأسيرة زبيدات بجراح، ثم انتقلا لتركيا وخلال عودتهما إلى أراضي ال48 تم اعتقالهما في المطار.

وأضاف إعلام الأسرى بأن لائحة الاتهام احتوت أيضاً على تهم أخرى وهي التخابر مع عميل أجنبي، والخروج من البلاد بصورة غير قانونية، والعضوية في تنظيم غير قانوني، وتنفيذ أفعال وتدريبات عسكرية غير قانونية.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال وبناءً على كل تلك التهم أصدر حكماً بالسجن بحق الأسيرة زبيدات مدة أربع سنوات وشهرين، إضافة إلى السجن مع وقف التنفيذ لمدة 12 شهراً، وغرامة مالية قدرها 8 آلاف شيكل، وقد أمضت زبيدات ثلاثة أعوام حتى الآن من مدة حكمها، ودخلت عامها الرابع.



عاجل

  • {{ n.title }}