القيادي الششتري.. الإعتقالات في صفوف الجبهة انتقامية لم تغير المواقف

قال زاهر الششتري القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بإنّ اعتقالات الإحتلال فجراً في صفوف الجبهة وقيادتها ما هي الا ممارسات انتقامية تأتي كردة فعل على عملية ببوين الأخيرة ولم تفلح في تغيير مواقف الجبهة ونهجها.

جاءت أقوال الششتري تلك إثر تعقيبه على حملة الإعتقالات التي طالت العديد من قيادات الجبهة في الضفة الغربية.

وشدد الششتري بان تلك الإعتقالات ليس بالجديدة بل هي استمرار لحملة اعتقالات  تقوم بها قوات الإحتلال بين الفينة والأخرى بهدف إحداث فراغ في الساحة الفلسطينية  ومحاولة من الإحتلال في تغيير المواقف .

وأردف الششتري:"تلك الإعتقالات تأتي في الوقت الذي تتعرض في القضية لمخاطر  عدة سواء كانت داخليه أو خارجيه ولن تثني الجبهة الشعبية عن مواقفها الثابتة والمنحازة لمصلحه شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده".

ووصف الششتري تلك الممارسات بالانتقامية قائلاً:"هذه الاعتقالات جاءت بعد ان تبين بإنّ الجبهة وأفرادها هم من نفذوا عملية ببوين وهي كذلك رسالة للكل الفلسطيني بإن  الإحتلال ديدنه تنغيص حياة الفلسطينيين".



عاجل

  • {{ n.title }}