انتهاكات واسعة للاحتلال والمستوطنين في مناطق الضفة

واصلت قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين انتهاكاتها الممنهجة بحق الإنسان الفلسطيني وأرضه وممتلكاته في الضفة الغربية.

فقد نصبت قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، بوابة حديدية على مدخل منطقة "لعيون" شمال شرق بلدة كفر ثلث، جنوب قلقيلية.

وأكد الناشط الشبابي ماجد عودة، أن نصب الاحتلال للبوابة، على مدخل المنطقة، التي يسكنها "تجمع عرب الخولي"، يهدف لمنع المزارعين والمواطنين من الوصول إلى أراضيهم وبيوتهم، وتضييق الخناق عليهم، تمهيدا للاستيلاء على المنطقة وأراضيها خدمة للمشروع الاستيطاني.

وأضاف: أن قوات الاحتلال ومنذ فترة طويلة تضع سواتر ترابية على المدخل الذي أغلقته اليوم بالبوابة الحديدية، كما تواصل مضايقة المزارعين وتغلق الطرق الزراعية بالمنطقة بشكل متواصل، وجرفت مؤخرا أراض استصلحها الأهالي، مبينا أن أهالي بلدة كفر ثلث والمنطقة المجاورة، نظموا سابقا فعاليات احتجاجية ردا على هذه الاجراءات، ويؤدون اليوم صلاة الجمعة، على مفرق منطقة "العيون"، تأكيدا على حقهم في التنقل وثباتهم وصمودهم على ارضهم.

وأكد الأهالي عزمهم مواصلة الاحتجاجات والفعاليات المنددة بإجراءات الاحتلال، وصمودهم في أراضيهم مهما كلفهم ذلك من ثمن.

وفي سياق متصل، شرع مستوطنون ظهر اليوم بتأهيل الطريق الواصل نحو البؤرة في أبو القندول بالأغوار الشمالية بالبسكورس والباطون، تمهيدا لتزفيتها لضمان السيطرة على الأراضي المحيطة بها.

وقال عارف دراغمة الناشط في رصد اعتداءات الاحتلال والمستوطنين في الأغوار وأريحا أن تلك الخطوة تمهد للسيطرة على أراضي واسعة في الأغوار.

وأما في بلدة مادما جنوب نابلس فقد شكا مزارعون من زيادة ظاهرة استفزاز المزارعين من قبل مستوطني يتسهار المقامة على أراضي البلدة والقرى المجاورة.

وأفاد الناشط مجاهد قط أن ظاهرة اقتحام أراضيهم من قبل مستوطنون على دراجات نارية ازدادت مؤخرا، مع اقتراب موسم قطف ثمار الزيتون.



عاجل

  • {{ n.title }}