تنديد باعتقالات الأجهزة الأمنية لطلبة الكتلة في جامعة الخليل

نددت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة بحملة الاعتقالات التي تشنها أجهزة أمن السلطة بحق طلبة الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل، والتي طالت حتى اللحظة 8 طلبة.


وأوضحت في بيان لها أن أجهزة الأمن قامت بمداهمة منازل عدد من الطلاب واستدعت آخرين على خلفية عملهم النقابي الطلابي.


وأكدت لجنة الأهالي بأن استمرار هذه الاعتقالات وما يتبعها من اعتداءات وتعذيب، يعكس بوضوح الوضع الكارثي الذي تحياه جامعات الضفة على مستوى الحريات، وإقصاء السلطة لكل من يخالفها الرأي، وهو ما يهدد استقرار الحياة الطلابية في جامعات الضفة.


وطالبت المؤسسات الحقوقية والقانونية ولجنة الحريات، لاتخاذ موقف واضح تجاه ما يتعرض له طلبة الجامعات في الضفة من استهداف ممنهج يحرمهم من إكمال حياتهم التعليمية، والضغط على السلطة وأجهزتها الأمنية للإفراج الفوري عن طلبة الجامعات وتوفير مناخ مناسب للحريات.


تجدر الإشارة إلى أن أجهزة السلطة اعتقلت في الآونة الأخيرة عددا من طلبة جامعة الخليل ولا يزالون قيد الاعتقال، وهم: مثنى القواسمي منذ 12 يوما، ليث رسمي العصافرة منذ 10 أيام، ثمين حلايقة وأنس يوسف الحسني وعبيدة عادي منذ 4 أيام، وأسيد صبري منذ يوم واحد.


وأفرجت مؤخرا عن الطالبين محمد الزرو وراشد المسالمة، إضافة إلى قيامها بمداهمة منازل عدد من الطلبة في محاولة لاعتقالهم وتسليم ذويهم بلاغات لتسليم أنفسهم، عرف منهم: وائل الحروب.



عاجل

  • {{ n.title }}