العمادي يلتقي رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك وعددا من النواب في الخليل

استقبل الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، وعددا من نواب المجلس التشريعي في الضفة بعد عصر الأربعاء الماضي السفير القطري محمد العمادي في مدينة الخليل.

وجرى اللقاء في منزل الدكتور عزيز الدويك وبحضور نواب المجلس التشريعي الدكتور نزار رمضان والدكتور نايف الرجوب والدكتور محمد ماهر بدر والدكتور حاتم قفيشة والأستاذة سميرة الحلايقة.

وتحدث العمادي عن الانتخابات التشريعية القادمة وضرورة مشاركة حماس فيها، وعدم إعطاء الآخرين فرصة للتغول والتسلط، مقترحاً اتخاذ التجربة التونسية نموذجاً وتقديم شخصيات مستقلة مقربة مثل الرئيس التونسي للرئاسة والتشريعي.

وقال العمادي: "نحن نقدم الدعم والعون لفلسطين وشعبها لأنها قضية مقدسة وسنبقى على النهج".

من طرفه رحب رئيس المجلس التشريعي الدكتور عزيز الدويك بالعمادي ومرافقه، وشكر قطر أميراً وحكومة وشعباً على وقفتهم المشرفة مع الشعب الفلسطيني، وخاصة دعم شعبنا في غزة ودعم صموده.

وقدم الدكتور الدويك عرضاً لواقع القضية الفلسطينية في ظل المتغيرات الإقليمية، وكذلك تحدث عن وطأة السلطة وتغول الرئيس عباس على السلطات التشريعية والقضائية وغياب الحريات العامة، واستمرار الإعتقال السياسي وقطع رواتب الأسرى المحررين وأسر الشهداء والنواب، والهيمنة على الوظائف والمواقع وملاحقة العاملين للقضية والمحافظين على قدسيتها.

ورداً على سؤال العمادي حول موقف حركة حماس من الإنتخابات التشريعية، قال الدكتور الدويك: "نحن مع الإنتخابات واحترام إرادة الشعب وضرورة إجرائها كاملة.. رئاسية وتشريعية ووطني مؤكدا على ضرورة إيجاد ضمانات للإعتراف بالنتائج والتداول السلمي للسلطة، وعدم ملاحقة القائمين عليها، والتدخل في حيثياتها إجرائيا".

كما واكدوا على ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية وحل المحكمة الدستورية واحترام مبدأ الفصل بين السلطات الثلاث حتى تتحقق الديمقراطية.

وطالب الدكتور الدويك والنواب تدخل قطر كدولة صديقة وداعمة للشعب الفلسطيني للضغط والتأثير على السلطة الفلسطينية في إطلاق العنان للحريات العامة، ووقف الاعتقال السياسي وإعادة الرواتب المقطوعة للأسرى المحررين المحتجين والمعتصمين في شوارع رام الله، وكذلك أسر الشهداء والنواب والموظفين.





عاجل

  • {{ n.title }}