أول هزيمة في معركة "ذات العجول"

حدث ما كان متوقعًا حيث احتجز الاحتلال العجول التي استوردتها السلطة مباشرة من الخارج، لم يبلغ السلطة رسميًا بشيء لكنه يماطل بتسليمها للتجار.

وهذا شيء اعتيادي في موانئ الاحتلال فالبضاعة التي يستوردها التاجر الفلسطيني مباشرة تحجز لفترات طويلة بحجة الفحص الأمني والإجراءات حتى يجبروه على التعامل من خلال تاجر صهيوني وأن يدفع له نسبة من ثمنها "خاوة".

رغم أن الكل يعلم ذلك إلا أن السلطة ذهبت للمعركة بكل سذاجة وهي تظن أنها ستكسبها بدون دفع الثمن.

كان بالإمكان البدء بمنتوجات لها بدائل محلية مثل الزيتون ومنتجات الألبان، لكن لأسباب غير وطنية لم تبدأ السلطة بها.

والأهم من كل ذلك أن الانفكاك الاقتصادي لا يمكن أن يتم وديًا، يجب أن يكون هنالك صدام وتصعيد ميداني يضغط على الاحتلال، وهذا لن يحصل ما دام التنسيق الأمني مستمر.



عاجل

  • {{ n.title }}