3 أسرى فلسطينيين يواصلون الإضراب في سجون الاحتلال

يواصل الأسير المقدسي إسماعيل أحمد علي (30 عاما) من بلدة أبو ديس، إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 107 يوماً على التوالي. كما يواصل أسيران آخران إضرابهما في معتقلات الاحتلال "الإسرائيلي" رفضاً لاعتقالهم الإداري.

والأسير المقدسي "علي" معتقل سابق أمضى 7 سنوات في سجون الاحتلال، وهو متواجد الآن في مشفى "الرملة"، ويعاني من هبوط حاد في دقات القلب التي وصلت نسبتها لـ 25%، وضعف في عضلة القلب، وآلام في الكلى.

كما يواصل الإضراب المفتوح عن الطعام الأسير أحمد عمر زهران (42 عامًا)، من قرية دير أبو مشغل شمال غربي رام الله منذ 47 يوما، وكذلك الأسير مصعب توفيق الهندي (29 عامًا) من قرية تل غربي نابلس منذ 45 يوما، وجرى نقلهما مؤخرًا إلى مستشفى الرملة.

والمعتقل الهندي، أسير محرر أعيد اعتقاله في الـ 4 من سبتمبر الماضي، وكان أمضى 6 سنوات في سجون الاحتلال، معظمها في الاعتقال الإداري.

وكان الاحتلال قد نكث بوعده للأسير زهران بإطلاق سراحه في أكتوبر، بعد أن خاض إضرابًا عن الطعام في يوليو الماضي استمر 40 يومًا متتالية، وجدد له الإداري مرة ثالثة.

هذا وتشدد وتضيّق ما يسمى بإدارة مصلحة سجون الاحتلال على الأسرى المضربين.

وبرغم الإهمال الطبي المتعمد لم تفلح محاولات إدارة سجون الاحتلال في إفشال الإضراب المفتوح عن الطعام، للأسرى الثلاثة.

بدورهم، يناشد ذوي الأسرى المضربين كافة المواطنين والمؤسسات الحقوقية والجمعيات التي تعنى بشؤون الأسرى الوقوف إلى جانب أبنائهم، حيث أظهروا عدم رضاهم على مستوى التحرك الشعبي لنصرة الأسرى.



عاجل

  • {{ n.title }}