أصيب بنزيف بالدم.. نقل الأسير أبو دياك للمشفى مجددًا بعد تدهور حالته

أكّدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن إدارة معتقلات الاحتلال الإسرائيلي نقلت اليوم الأسير المريض بالسرطان سامي أبو دياك للمشفى بعد أن طرأ تدهور جديد على وضعه الصّحي.

وأشارت الهيئة في بيان صحفي، مساء اليوم الاثنين، إلى أن المعلومات الأولية تشير إلى إصابته بنزيف دم.

وبينت أن إدارة "عيادة معتقل الرملة" كانت قد نقلته قبل ثلاثة أيام لمشفى (أساف هروفيه) الإسرائيلي، وأعادته للمعتقل يوم أمس، وهو يعاني من أوجاع شديدة، وقد انخفض وزنه إلى (45 كغم)، فيما وصلت نسبه دمه إلى 4.

وأكّدت الهيئة في بيان لها أن الأسير أبو دياك هو ضحيّة خطأ وإهمال طبّيين بعد خضوعه لعملية جراحية في الأمعاء في أيلول عام 2015 في مستشفى (سوروكا) الإسرائيلي، وتنقيل الاحتلال له بين المعتقلات والمشافي عبر "البوسطة" قبل تماثله للشّفاء ما أدّى إلى تدهور حادّ في وضعه الصحي وإصابته بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، بالإضافة إلى إصابته بالسّرطان.

يذكر أن الأسير أبو دياك (37 عاماً) من جنين شمال الضفة الغربية المحتلة وهو محكوم بالسجن لثلاثة مؤبدات و(30) عامًا ومعتقل منذ العام 2002، ويقبع وشقيقه سامر أبو دياك المحكوم بالسّجن لمدى الحياة في "عيادة معتقل الرملة.



عاجل

  • {{ n.title }}